جوال

تعاون أمريكي فرنسي لتطوير لقاح مضاد لفيروس كورونا

أمريكا تتعاون مع فرنسا لتطوير لقاح ضد فيروس كورونا

أمريكا تتعاون مع فرنسا لتطوير لقاح ضد فيروس كورونا

باريس - سوا

أعلنت شركة الرعاية الصحية الفرنسية "سانوفي باستور"، و"ترانسليت بايو" الأمريكية، اليوم الجمعة، تعاونهما في تطوير لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد الذي قتل الآلاف حول العالم.

وقالت الشركتان إن "ترانسليت بايو" ستعمل على اكتشاف وتصميم عدد من اللقحات المرشحة، في حين ستقدم "سانوفي" خبرتها في مجال اللقاحات والدعم اللازم عبر شبكات البحث الخاصة بها.

و قال رئيس قسم اللقاحات العالمية في سانوفي، ديفيد لوف في بيان أوردته وكالة "رويترز": "نحن ملتزمون بالاستفادة من الطرق المختلفة لمعالجة أزمة الصحة العامة (كوفيد 19) من خلال اختبار العلاجات، بالإضافة إلى لقاحين يستخدمان منصات مختلفة. نعتقد أنه كلما زادت الطرق التي نستكشفها، زادت احتمالية نجاحنا".

وأعلنت "سانوفي" في الثامن عشر من الشهر الجاري، استعدادها لتقديم نحو 300 ألف جرعة لعلاج المصابين بفيروس كورونا المستجد وذلك بعد النتائج الإيجابية والمبشرة خلال التجربة العلاجية.

وذكرت صحيفة "لوموند" الفرنسية أن شركة الأدوية اتخذت القرار بتقديم العلاج للمرضى بعد أن أثبت جدواه خلال التجارب الأخيرة.

وأضافت الصحيفة أن الدواء هو مضاد للملاريا أثبت فعالية كبيرة في شفاء مرضى فيروس كورونا المستجد.

وقال متحدث باسم الشركة الفرنسية إنه على ضوء النتائج المبشرة لدراسة أجرتها على هذا الدواء فإن "سانوفي تتعهد وضع دوائها في متناول ​فرنسا​ وتقديم ملايين الجرعات، وهي كمية يمكن أن تتيح معالجة 300 ألف مريض".

لكن الدكتور عبد الناصر أبوبكر، رئيس فريق إدارة مخاطر العدوى بمنظمة الصحة العالمية، قال إن "المنظمة لا توصي بتناول دواء بعينه لعلاج فيروس الكورونا المنتشر بقوة في العالم".

وأضاف: "منظمة الصحة العالمية لا توصي بذلك، حيث لا يوجد أي دليل علمي يثبت فعالية الأدوية المضادة للفيروسات، أو عقاقير الملاريا ضد فيروس كورونا".

ويواصل فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" تفشيه حول العالم، مسجلا أرقاما جديدة لعدد مصابيه الذين تجاوزوا نصف مليون مصاب، فيما تجاوزت أعداد الوفيات 24 ألف حالة وفاة حتى صباح اليوم الجمعة.