جوال

الأونروا تغلق بشكل مؤقت مركزها الصحي في قرية بدَو

مبنى الأونروا

مبنى الأونروا

القدس - سوا

أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ( الأونروا )، إغلاقها مركز بدَو الصحي، كجزء من عملية تعقب حالات الإصابة بفيروس كورونا في منطقة بدو، تماشيا مع توصيات وزارة الصحة.

وأوضحت الأونروا في بيان صدر عنها، اليوم الخميس، أنها طلبت من موظفيها بالدخول في الحجر الصحي الذاتي حتى يتم فحصهم، الأمر الذي سيستغرق عدة أيام، معربة عن أملها بأن يتم إعادة فتح المركز الصحي في أقرب وقت ممكن، وذلك بعد معرفة نتائج الفحص وتطهير المبنى بالكامل. وفق وفا

وأشارت إلى أن بقية المراكز الصحية في رام الله وباقي مناطق الضفة الغربية البالغ عددها 41 مركزًا، ستواصل عملها بشكل طبيعي.

وقالت مديرة شؤون الأونروا في الضفة الغربية غوين لويس: "لقد اتخذنا هذه الخطوة كإجراء وقائي لحماية المرضى الذين نخدمهم وحماية موظفينا، وتود الأونروا أن تؤكد أنه منذ بداية تفشي الوباء، عكف موظفونا على أخذ الاحتياطات ضد العدوى بما في ذلك الحرص على تطبيق مبدأ التباعد الاجتماعي وارتداء ملابس واقية".

وحثت لويس المرضى الآخرين الذين قاموا بمراجعة المركز الصحي في الأيام الماضية على اتباع توصيات وزارة الصحة، والاتصال بالخط الساخن للوزارة في حال كانت لديهم أي مخاوف ذات صلة.

ولفتت إلى أنه بإمكان المراجعين لمركز بدو الصحي الاتصال بالأرقام التالية للخط الساخن الخاص بالأونروا والمخصص لتقديم الدعم النفسي والاجتماعي في حال كانت لديهم أي أسئلة حول احتياجاتهم الصحية الأولية أو الخدمات الأخرى التي توفرها الأونروا، وستسعى لتزويد المرضى بالأدوية اللازمة وضمان استمرارية الرعاية الصحية كلما أمكن وكيفما سمحت قيود الحركة.

وكان المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية إبراهيم ملحم، أعلن اليوم الخميس، تسجيل 15 إصابة بفيروس كورونا المستجد في قرية بدو الواقعة شمال غرب مدينة القدس

وأوضح ملحم خلال الإيجاز الصحفي، أن من بين الإصابات الـ 15 الجديدة التي أعلنت في قرية بدو طفلان، لافتًا إلى أن جميع الإصابات جاءت نتيجة المخالطة مع العمال الذين يعملون في الورش الإسرائيلية وأصيبوا بالوباء ونقلوا العدوى لأسرهم ومن ثم للمجتمع، كما تم نقلهم إلى الحجر الصحي في مستشفى "هوغو تشافيز".