جوال

قد نضطر لتمديد حالة الطوارئ

الحكومة: نمر في مرحلة حاسمة وسنتخذ إجراءات أكثر تشددًا لمنع انتشار كورونا

المتحدث باسم الحكومة إبراهيم ملحم

المتحدث باسم الحكومة إبراهيم ملحم

رام الله - سوا

أعلن المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية، اليوم الخميس، تسجيل 15 إصابة بفيروس كورونا المستجد في قرية بدو الواقعة شمال غرب مدينة القدس ، مشيرًا إلى مرور فلسطين بمرحلة حاسمة تُلامس الخطر، وذلك بعد ارتفاع عدد الإصابات حتى اللحظة إلى 86 حالة.

وأوضح ملحم خلال الإيجاز الصحفي، أن من بين الإصابات الـ 15 الجديدة التي أعلنت في قرية بدو طفلان، لافتًا إلى أن جميع الإصابات جاءت نتيجة المخالطة مع العمال الذين يعملون في الورش الإسرائيلية وأصيبوا بالوباء ونقلوا العدوى لأسرهم ومن ثم للمجتمع، كما تم نقلهم إلى الحجر الصحي في مستشفى "هوغو تشافيز".

وأشار ملحم إلى أنه تم أخذ عينات من جميع من خالطوا العمال للتأكد من إصابتهم، داعيًا إياهم بالتوقف عن الذهاب للعمل في إسرائيل، وحماية أسرهم وأبناء شعبهم.

وأعلن أنه سيتم اتخاذ إجراءات أكثر شدّة والتي جاءت بتوجيهات من الرئيس الفلسطيني محمود عباس ودولة رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية ، منوهًا إلى أنهم قد يضطرون من خلالها إلى تمديد حالة الطوارئ في البلاد.

وتابع، " نحن نمر بمرحلة حاسمة، وبدأت تلامس مرحلة الخطر، ويجب أخذ أقصى درجات الحذر" وذلك بعد خطر ازدياد عدد الإصابات بشكل كبير نتيجة العمال الفلسطينيين الذي يعملون داخل إسرائيل ونقلهم العدوى لأسرهم. وفق ما صرح ملحم.

وكشف المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية، أن 20 طبيبًا وممرضًا وعاملا مساعدا ممن خالطوا ابن فقيدة بدو المصاب وضعوا قيد الحجر الصحي، معبرًا عن فخر الحكومة بالجهد الذي تبذله الطواقم الطبية.

وأشار إلى وجود نقص في الأجهزة الطبية وأدوات الوقاية اللازمة لمواجهة الجائحة، وفي شرائح الفحص، وأن الحكومة تسعى لتوفيرها من الأصدقاء حول العالم.


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم