جوال

وفاة أسير محرر مُبعد إلى غزة بعد معاناة مع المرض

أسرى فلسطين

أسرى فلسطين

غزة - سوا

أكدت مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى بالهيئة القيادية العليا لحركة فتح في قطاع غزة ، وفاة الأسير المحرر المبعد إلى قطاع غزة سليمان أكرم محمود السردي، مساء أمس الثلاثاء، بمستشفى الرنتيسي غرب مدينة غزة، بعد صراع مع مرض السرطان في الدماغ والصدر.

وأفادت المفوضية، في بيان صدر اليوم الأربعاء، ووصل "سوا"، أن المبعد سليمان السردي من مواليد 23 / 7 / 1970 وهو أصلا من سكان مخيم عسكر في مدينة نابلس وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلته في 23 / 5 / 2001 وأبعدته إلى غزة في 5 / 9 / 2002 وهو لا يحمل هوية أو جواز سفر ويحمل بطاقة تعريف ولديه خمسة أباء ( منة – وفاء – أكرم – فاطمة – محمد ) ويسكن في منطقة النصيرات وسط قطاع غزة.

مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى بالهيئة القيادية العليا لحركة فتح في قطاع غزة على أن الظروف الاعتقالية السيئة في سجون الاحتلال الإسرائيلي تجعل من أجساد الأسرى أرضا خصبة لغزو الأمراض المزمنة والخطيرة في السرطان والقلب وانسداد الشرايين والفشل الكلوي والضغط والسكري والسل والتهابات الكبد وغيرها من الأمراض التي تلاحق الأسرى حتى بعد تحررهم من السجون الإسرائيلية.

ودعت الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية واللجنة الدولية للصليب الأحمر والمجلس الدولي لحقوق الإنسان للعمل فورا على ارسال بعثات ولجان دولية طبية لزيارة الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي والاطلاع على أوضاعهم وظروفهم الاعتقالية والصحية وتقديم ما يلزم من خدمات إنسانية لإنقاذهم من قبضة الموت التي تحاصرهم في سجون الاحتلال الإسرائيلي خاصة في ظل انتشار فيروس كورونا .


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم