جوال

إصابتان بفيروس "كورونا" لمواطنين من الداخل المحتل

إصابات فيروس كورونا - توضيحية

إصابات فيروس كورونا - توضيحية

حيفا - سوا

أعلنت النائب في الكنيست الإسرائيلية عن القائمة العربية المشتركة، عايدة توما، اليوم الأحد، عن رصد إصابتين بفيروس كورونا لمواطنين من داخل أراضي الـ 48.

وأوضحت توما أن الحالتين هما لرئيس قسم الأطباء في مستشفى صفد، ونقلت له العدوى أمس من أحد المرضى، والحالة الأخرى لشاب قادم من الخارج، ووضعهما الصحي مستقر، وهما قيد الحجر الصحي، مشيرة إلى أنه جرى الكشف عن إصابتهما بعد جهد واتصالات مكثفة، لأن وزارة الصحة الاسرائيلية تكتفي بنشر الأرقام فقط.

ولفتت الى أن عمليات الفحص لا تتم بالشكل الكافي، حيث أن كافة المراكز الصحية أقيمت ضمن مناطق سكانية يهودية وليست عربية، ما يجعلنا غير قادرين على معرفة مدى انتشار المرض بين المواطنين العرب، وقالت: "مستمرون في الضغط فيما يتعلق بنقل المعلومات عن الإصابات وتحديدها، وتحديد موقعها".

وأكدت توما أن هناك تقصير من الصحة الاسرائيلية تجاه فلسطيني الداخل، ومن بينها التباطؤ في ترجمة التعليمات الصادرة عن وزارة الصحة ونشرها للجمهور العربي حول خطورة هذا الوباء وكيفية التعامل معه، وتم نشر هذه التعليمات لنا بعد أسبوع من نشرها للإسرائيليين، إضافة إلى أن هناك تمييز أيضًا في موضوع الخدمات المقدمة، حسب وكالة وفا.

وشددت على أن الأزمة الحالية كشفت ضعف الجهاز الصحي والإهمال الذي تعرض له خلال السنوات الأخيرة، بناء على تحذيرات من الأطباء بأن الانتشار السريع للوباء، يجعلهم غير قادرين على السيطرة على المرض، إضافة للحديث عن نقص المعدات الوقائية للأطباء والممرضين، علما أن 40% من الجهاز الطبي هم فلسطينيون، ورغم ذلك هناك إهمال من الحكومة الإسرائيلية تجاهنا".

ودعت توما أهلنا في الداخل، إلى ضرورة أخذ أقصى درجات الحيطة والحذر، وإتباع التعليمات الوقائية، وعدم الاستهانة بالموضوع، وعدم الخروج من المنازل إلا للحالات الطارئة.

جدير بالذكر أن وزارة الصحة الإسرائيلية أعلنت صباح اليوم الأحد، عن ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد إلى 945 إصابة في البلاد، بينها 20 إصابة وصفت بالخطيرة.


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم