جوال

موقع إسرائيلي : السلطة الفلسطينية تفضل حكومة أقلية في اسرائيل

بيني غانتس زعيم حزب أبيض أزرق

بيني غانتس زعيم حزب أبيض أزرق

القدس - سوا

قال موقع نيوز ون الاسرائيلي ان السلطة الفلسطينية في رام الله تفضل حكومة أقلية في اسرائيل ، على اعتبار ان هذه الحكومة قد تكون أقل الخيارات سوءا أمام الفلسطينيين ، فيما يتلقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس تقارير يومية من محمد المدني رئيس لجنة التواصل مع المجتمع الاسرائيلي.

وأضاف الكاتب يوني بن مناحيم ان السلطة تفضل هذا الخيار وتدعم التوجهات الجديدة التي تقوم بها القائمة العربية المشتركة وتحولها إلى قوة سياسية مؤثرة في السياسة الاسرائيلية، حتى أن حزب أزرق- أبيض ي فتح لها الأبواب مشرعة لممارسة نفوذها.

وأوضح ان السلطة الفلسطينية تتابع عن كثب آخر التطورات السياسية الداخلية في إسرائيل، حيث يتلقى الرئيس محمود عباس تقارير على مدار الساعة من محمد المدني رئيس لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي، وكبار مسؤولي السلطة ممن يجرون محادثات دائمة مع كبار مسؤولي الوسط العربي في إسرائيل، من أجل الحصول على صورة دقيقة للتطورات الإسرائيلية الداخلية".

إقرأ/ي أيضا: يديعوت: إسرائيل تدرس إمكانية فرض إجراءات أكثر حزمًا لمواجهة كـورونا

وأكد بن مناحيم، الخبير الإسرائيلي في الشؤون العربية أن "السلطة الفلسطينية من الناحية الرسمية تعلن أنها لا تتدخل في الشؤون السياسية الإسرائيلية الداخلية، لكن كبار قادة فتح لم يفرقوا قبل إجراء الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة بين حزبي الليكود وأزرق أبيض، باعتبارهما وجهان لعملة واحدة، لكنهم الآن يعززون خطوات القائمة المشتركة في الانتخابات، لأنها أصبحت ذات تأثير واضح يحدد معالم الحكومة الإسرائيلية القادمة".

وأشار إلى أنه "بعد أن عمت أجواء خيبة الأمل دوائر القرار في السلطة الفلسطينية بسبب عدد المقاعد التي حصل عليها الليكود فور إعلان نتائج الانتخابات، فقد تحولت خيبة الأمل هذه إلى أجواء من التفاؤل كلما اقتربت نهاية رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ، وقادة فتح يعتبرون أن قيام حكومة أقلية برئاسة بيني غانتس ودعم القائمة المشتركة هي الخيار الأقل سوءا".بحسب عربي 21

واعتبر أن "كل سيناريو إسرائيلي آخر مثل قيام حكومة يمين، أو حكومة وحدة، أو حكومة انتقالية تستمر لعدة أشهر، تعتبر الأكثر سوء بالنسبة للسلطة الفلسطينية، لأنها تعني جميعا استمرار بقاء نتنياهو في الحكم في إسرائيل".

وأضاف أن "الخشية الفلسطينية أنه فور تشكيل أي حكومة إسرائيلية من هذه السيناريوهات فإنها ستعمل بصورة أحادية الجانب على ضم فوري لشمال البحر الميت وغور الأردن والمستوطنات، بالتنسيق والدعم الكامل من إدارة ترامب، كي تفرض حقائق على أرض الواقع".

إقرأ/ي أيضا: الجيش الإسرائيلي يستعد للسيناريو الأخطر لفيروس كـورونا

وأكد أنه "في المقابل فإن حكومة الأقلية برئاسة غانتس ودعم القائمة المشتركة، وفق رؤية السلطة الفلسطينية لن تقوم بأي خطوة أحادية، بل قد تسعى إلى استئناف المفاوضات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، وهي تبدي تفاؤلها من قائمة المطالب السياسية التي قدمتها القائمة المشتركة لحزب أزرق أبيض، مقابل أن يحظى بدعمها في الكنيست ".

وكشف النقاب أن "هذه المطالب السياسية تتمثل في عدم القيام بخطوات أحادية، وإرجاء صفقة القرن ، واستئناف المفاوضات من النقطة التي توقفت عندها في عهد رئيس الحكومة الأسبق إيهود أولمرت، وإلغاء قانون القومية، وإعادة الوضع في الحرم القدس ي لما كان عليه قبل قرار الحكومة الإسرائيلية بتوسيع تصاريح دخول اليهود لأداء الطقوس الدينية فيه".

ومن المنتظر ان يكشف رئيس تحالف "أزرق أبيض" بيني غانتس، مساء اليوم تصوره لحكومة طوارئ وطنية تكون برئاسته على ان يحاول الحصول على موافقة بقية الاحزاب السياسية الممثلة في الكنيست على تشكيلها وتشكيلتها.

وتتضمن حكومة الطوارئ الوطنية التي سيطرحها غانتس مساء اليوم ان تتولى القائمة "المشتركة" ثلاث وزارات فيها وهي: وزارة المواصلات ووزارة السياحة ووزارة الثقافة والرياضة.