جوال

الخارجية: الاحتلال ينفذ "صفقة القرن" في المسجد الأقصى

وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية

وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية

رام الله - سوا

أكدت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، على أن دولة الاحتلال تنفذ " صفقة القرن " في المسجد الأقصى المبارك، من خلال الاقتحامات والمظاهر الاستفزازية لمستوطنيها، والقيود والتضييقات التي يتم فرضها على المصلين.

وقالت الوزارة في بيان، اليوم الخميس، إن ما جرى من قبل مجموعة متطرفة داخل باحات الأقصى صباح اليوم بحمل لوحة للهيكل المزعوم، وأداء صلوات تلمودية علنية قرب باب الرحمة، يشكل اعتداء صارخا على حرمته، ومساسا بمشاعر المسلمين بطريقة متعمدة واستفزازية وممنهجة، وفق وكالة الأنباء الرسمية.

وطالبت بضرورة توفير الحماية الدولية للمقدسات في فلسطين عامة، وللمسجد الأقصى المبارك خاصة، في اطار حماية دولية مطلوبة لشعبنا بأكمله، مؤكدة أن فرض عقوبات على دولة الاحتلال ومحاسبة مسؤوليها على تلك الانتهاكات بات مطلوبا الآن أكثر من أي وقت مضى، لإجبارها على الانصياع لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة وتنفيذها.

وأشارت الوزارة إلى أنها تعمل بالتنسيق مع الأشقاء في المملكة الأردنية الهاشمية لفضح أبعاد وتداعيات الاقتحامات المتواصلة ومظاهرها الاستفزازية المرافقة الهادفة لفرض السيادة الإسرائيلية الكاملة عليه، سواء على مستوى الأمم المتحدة، ومؤسساتها ومنظماتها المختصة، أو على مستوى الدول بشكل ثنائي.