جوال

نابلس: 17 إصابة بإعتداء الاحتلال على المعتصمين في جبل العرمة

مئات المواطنين يعتصمون فوق جبل العرمة

مئات المواطنين يعتصمون فوق جبل العرمة

نابلس - سوا

أصيب عدد من المواطنين فجر اليوم الأربعاء، بالرصاص الحي والأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، والغاز المسيل للدموع خلال تصدي أهالي قرية بيتا جنوب نابلس  لاقتحام قوات الاحتلال لجبل العرمة.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، إن 17 إصابة بينها اصابات خطيرة بالرصاص الحي، اثر قمع قوات الاحتلال للمُعتصمين في جبل العرمة بنابلس.

وأوضح الصحة أن 17 إصابة تعاملت معها الطواقم الطبية في مستشفى رفيديا الحكومي في نابلس، وصلت من جبل العرمة، بينها إصابة خطيرة جداً بالرصاص الحي في الرأس ( في غرفة العمليات )، وأخرى خطيرة بالرصاص الحي في الرأس ( في غرفة العمليات ) ، و ثالثة خطيرة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط ( في العناية المكثفة )، باقي الإصابات مستقرة.

وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال منعت سيارات الإسعاف من وصول المنطقة، كما اعتدى الجنود على طاقم تلفزيون فلسطين، من بينهم مراسل تلفزيون فلسطين في نابلس بكر عبد الحق، بحسب وكالة "وفا".

وقال رئيس مجلس قروي بيتا فؤاد معالي، إن عددا كبيرا من الجيبات العسكرية اقتحم الجبل فجرا، وهاجم الجنود اعتصاما سلميا هناك، بإطلاق وابل من الأعيرة النارية والمعدنية وقنابل الصوت والغاز باتجاههم، ما أدى إلى وقوع الإصابات.

وكان مئات المواطنين توافدوا الليلة الماضية إلى قمة جبل العرمة التابع لأراضي بلدة بيتا واعتصموا هناك، في ظل دعوات لاقتحامه من قبل المستوطنين.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة الغربية غسان دغلس، إن هناك دعوات من قبل المستوطنين لاقتحام الجبل، في محاولة للسيطرة على موقع تاريخي أثري فوق قمته.

يشار إلى أن أهالي القرية والبلدات والقرى المجاورة، تصدوا لمحاولات اقتحام المستوطنين لقمة الجبل قبل نحو أسبوعين.