جوال

حقيقة وفاة الرئيس الاسبق حسني مبارك اليوم_ اليوم السابع

حقيقة وفاة الرئيس الاسبق حسني مبارك اليوم_ اليوم السابع

حقيقة وفاة الرئيس الاسبق حسني مبارك اليوم_ اليوم السابع

القاهرة - سوا

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي اليوم الثلاثاء 25 فبراير 2020، خبر وفاة الرئيس الاسبق حسني مبارك بعد دخوله غرفة العناية المركزة بأحد المستشفيات العاصمة المصرية القاهرة، نتيجة إصابته بوعكة صحية،ولم يصدر أي تصريح من الجهات الرسمية في مصر أو القريبة من  الرئيس الاسبق حسني مبارك تؤكد أو تنفي تلك الانباء

وفي وقت سابق، أعلن علاء مبارك، النجل الأكبر للرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، إن والده يتواجد حاليا داخل غرفة العناية المركزة بأحد المستشفيات، نتيجة إصابته بوعكة صحية.

وكشف علاء مبارك عن حالة والده، في رد على تعليق أحد متابعيه بموقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي.

والتزمت عائلة الرئيس الأسبق حسنى مبارك، الصمت تجاه ما يتردد من شائعات، حيث لم يصدر من جانبهم أى بيانات تؤكد أو تنفى تلك الشائعات، ولم يعلق علاء مبارك على صفحته الرسمية على موقع توتير سواء بالتأكيد أو النفي.

كما قال في تغريدة لع عبر مواقع التواصل الاجتماعي تويتر ثانية، "دعائي الآن أن يشفي المولى عز وجل والدي، ويقوم لنا بالسلامة ويرجع بيته يا رب".

وأفادت وسائل إعلام مصرية أن مستشفى الجلاء العسكري شهدت منذ الصباح الباكر حالة طوارئ حادة وقامت الإدارة بمنع الأطباء غير المختصين بحالته وجميع العاملين في المستشفى من الصعود إلى الجناح الذي يتواجد فيه الرئيس مبارك.

وكان الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك قد أجرى عملية جراحية، كانت عبارة عن استئصال ”ورم“ في المعدة داخل مستشفى الجلاء العسكري التي دخلها الثلاثاء الماضي، وانتقل بعدها إلى غرفة العناية المركزة قبل أن تنتهي رحلته مع المرض اليوم.

وتحدثت الإعلامية الكويتية فجر السعيد عن صحة الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك، وذلك إجراء الأخير عملية جراحية لعلاج فتق جراحي في أحد المشافي العسكرية المصرية.

وقالت فجر السعيد في تغريده لها عبر تويتر" إنها علمت من أسرة الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك أنه أجرى جراحة لعلاج فتق جراحي، وأنه يتعافى بشكل جيد بداخل أحد المستشفيات العسكرية، وأن زوجته، سوزان مبارك، وأبناءه علاء وجمال متواجدون معه، وفق اليوم السابع.

وأضافت فجر السعيد أن كل ما يتداول من شائعات أخرى لا أساس لها من الصحة، وأن الرئيس المصري الأسبق، تلقى العديد من المكالمات الهاتفية للاطمئنان على صحته، سواء من مصر أو من خارجها.

يذكر أن أنباء وفاة حسني مبارك البالغ من العمر 91 عاما، تم تناقلها في فترات سابقة أكثر من مرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، لكن سرعان ما كان يتبين عدم صدق هذه الأخبار.