جوال

الخارجية: تصعيد الاستيطان واعتداءات المستوطنين تهدف لضم الضفة

المستوطنات في الضفة الغربية - أرشيفية

المستوطنات في الضفة الغربية - أرشيفية

رام الله - سوا

قالت وزارة الخارجية والمغتربين، إن القرارات الاستيطانية الجديدة وتصعيد اعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية المحتلة، بحماية قوات الاحتلال، تهدف للاستيلاء على المزيد من  أراضي المواطنين وفرض السيطرة الإسرائيلية بقوة ميليشات المستوطنين، في تكامل للأدوار مع حكومة الاحتلال  لضم الضفة الغربية برعاية أميركية وفقا لنصوص وجوهر صفقة القرن ، في استهتار واضح بالقرارات والادانات الدولية.

وأدانت الوزارة في بيان صدر عنها، مساء اليوم السبت، اعتداءات قطعان المستوطنين على مزارعين ورعاة الأغنام أثناء تواجدهم في أراضيهم بقرية التوانة في بلدة يطا جنوب مدينة الخليل، وفق وكالة وفا الرسمية.

كما أدانت الوزارة قيام مجموعة أخرى من المستوطنين بوضع اليد على مساحات واسعة من الأراضي الرعوية في الأغوار الشمالية، حيث وضعوا أسيجة حول مساحات من الأراضي الرعوية شرق خلة مكحول، وشمال خربة سمرة في الأغوار، إضافة الى اقتحام آلاف المستوطنين، أمس الجمعة، أراضي تمتلكها البطريركية اللاتينية في قرية تياسير، ونظموا مسيرة من منطقة البرج إلى منطقة أم لقبا، داخل حدود ممتلكات البطريركية.

وقال البيان، إن الوزارة إذ تدين أيضا بشدة قرار وزير الأمن الإسرائيلي نفتالي بينيت، عقد اجتماع للجنة التخطيط العليا من أجل المصادقة على مخططات استيطانية في الضفة الغربية المحتلة تقضي ببناء أكثر من 1900 وحدة سكنية، إضافة إلى الآلاف الوحدات الاستيطانية الجديدة التي أعلن عنها نتنياهو الاسبوع المنصرم.