جوال

إندونيسيا ترصد "تلوثا إشعاعيا" وتطالب السكان بضبط النفس

التحقيق في وجود تلوث اشعاعي - ارشيف

التحقيق في وجود تلوث اشعاعي - ارشيف

جاكرتا - سوا

طالبت السلطات الإندونيسية اليوم الاثنين، السكان عدم الاقتراب من قطعة أرض تقع في منطقة "سيربونج" جنوبي جاكرتا، نظرا لتلوثها، مشيرة إلى أنها ستجري تحقيقا حول تعرض قطعة من الأرض لتلوث إشعاعي في مجمع سكني خارج جاكرتا، ودعت إلى الناس لضبط النفس، بعد حالة من الهلع أصابتهم.

وأصدرت وكالة تنظيم الطاقة النووية في إندونيسيا، بيانا الجمعة الماضي، طلبت فيه من السكان عدم الاقتراب من قطعة أرض تقع في منطقة "سيربونج" جنوبي جاكرتا، نظرا لتلوثها، فيما أشارت وسائل إعلام محلية، إلى أن "الأرض تقع بجوار ملعب للكرة الطائرة".

وأكدت الوكالة، أنها "اكتشفت وجود مستوى عال من مادة نظير السيزيوم-137 المشعة خلال فحص اعتيادي لمستوى الإشعاع في المنطقة نهاية الشهر الماضي"، الأمر الذي أثار قلقا بين السكان وشكوكا بشأن مصدرها.

وقال المتحدث باسم وكالة عبد القهار: "سنتحرى الأمر لمعرفة مصدر التلوث.. إن مستويات الإشعاع الحالية لا ينبغي أن تثير ذعر السكان".

وأضاف: "مستويات الإشعاع تراجعت مطلع الأسبوع الجاري، بسبب الإجراءات التي اتخذتها الوكالة لتطهير المكان والتي تضمنت إزالة التربة وقطع الأشجار".

ويمكن أن يؤدي التعرض الخارجي لكميات كبيرة من "السيزيوم-137" إلى حروق وتسمم إشعاعي بل والموت في بعض الحالات، كما يؤدي أيضا إلى زيادة خطر الإصابة بالسرطان.

وليس لدى إندونيسيا صناعة نشطة في مجال الطاقة النووية، ولكن هناك مفاعلا يستخدم في الأبحاث يقع على بعد نحو 3 كيلومترات عن مكان التلوث.