جوال

هيئة مسيرات العودة تُجري تعديلاً على مسماها

مسيرات العودة الكبري - أرشيفية -

مسيرات العودة الكبري - أرشيفية -

غزة - سوا

أجرت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، اليوم الاثنين، تعديلاً على مسماها لتحمل اسم "الهيئة الوطنية ل مسيرة العودة ومواجهة الصفقة".

جاء ذلك في تصريح صحفي وصل وكالة "سوا" نسخة عنه، وفيما يلي نص البيان:-

تصريح صحفي صادر عن الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة ومواجهة الصفقة

يا جماهير شعبنا البطل

تتواصل الهجمة الصهيونية الأمريكية المسعورة بحق مسيرة شعبنا النضالية وثوابتنا الوطنية، ويأتي ذلك في ظل حالة من التخاذل والهوان حيث تهرول بعض الأنظمة العربية إلى التطبيع مع الكيان الصهيوني، ليشكل ذلك طعنة في ظهر نضال شعبنا الفلسطيني وتضحياته ودماء شهدائه وشهداء الأمة العربية، وخذلاناً لآمال وتطلعات الشعوب بالتحرر والانعتاق من صلف وعنجهية القوى الاستعمارية والإمبريالية، ولكن يبقى إيماننا راسخاً بإمكانات وطاقات الشعوب العربية وأحرار العالم ممن يناهضوا السياسات الصهيو أمريكية والنهج السياسي الهابط لبعض الأنظمة العربية مؤمنين بحتمية الانتصار للحق على الظلم والاضطهاد.

"إننا في الهيئة الوطنية لمسيرة العودة ومواجهة الصفقة نؤكد على ما يلي:

أولاً: انطلاقاً من القناعة بأن الموقف الفلسطيني اليوم موحد بأولوية وطنية وهي توحيد الصف الوطني في مواجهة المخططات الصهيو أمريكية لتصفية القضية الفلسطينية والمتمثلة بما عرف ب " صفقة القرن "، اتخذت الهيئة قراراً بإجراء تعديل على مسماها لتحمل اسم "الهيئة الوطنية لمسيرة العودة ومواجهة الصفقة".

ثانياً: مواصلةً للفعل الشعبي والجماهيري على المستوى الفلسطيني والقومي وفي كافة أماكن التواجد والشتات، ستستمر الهيئة بفعالياتها المختلفة وبفعلها الجماهيري المتعاظم، تأكيداً على وحدة الموقف الفلسطيني ورفضاً لصفقة القرن، وفي ضوء ذلك "ندعو أبناء شعبنا لتشكيل أوسع حالة من الالتفاف الجماهيري والشعبي، والمشاركة الفاعلة في كافة الفعاليات والأنشطة التي تدعو لها الهيئة.

ثالثاً: ندعو الحركات والقوى والأحزاب في البلدان العربية الشقيقة للانتصار لنضال الشعب الفلسطيني من خلال قطع الطريق على الأنظمة العربية الرسمية على كل محاولات تنظيم اللقاءات والمؤتمرات التطبيعية مع العدو الصهيوني.

المجد للشهداء

الشفاء للجرحى والحرية للأسرى

والنصر لشعبنا ومقاومته الباسلة

الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة ومواجهة الصفقة

17/ 2/2020ََ


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم