جوال

في ذكرى انطلاقتها الـ51.."الديمقراطية" تنظم حفلا تراثيا شمال غزة

IMG_7550.JPG

IMG_7550.JPG

غزة - سوا

نظمت الجبهة الديمقراطية في محافظة شمال غزة اليوم السبت، حفلاً تراثياً بعنوان «بالوحدة الوطنية والمقاومة نسقط صفقة القرن »، في صالة التراث ببيت لاهيا شمال قطاع غزة، بمشاركة أعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية وحضور صف واسع من القوى الوطنية والإسلامية والفعاليات الشعبية في شمال القطاع.

وافتتح الحفل  الذي يأتيعلى شرف الذكرى الـ51 لانطلاقة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، بالسلام الوطني الفلسطيني، والوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الجبهة الديمقراطية والثورة والشعب الفلسطيني.

وأوضح عطية صالحة عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية، أن ذكرى الانطلاقة الـ51 التي يحييها شعبنا في الثاني والعشرين من شباط (فبراير) والتي عُبدت في مسيرة كفاحية بتضحيات شهداء وأسرى وجرحى ومناضلي الجبهة رسمت من خلالها البرنامج المرحلي ودعمته بالعمليات العسكرية ضد الاحتلال الإسرائيلي، ورسخت قواعد الوحدة الوطنية ووعائها منظمة التحرير الفلسطينية في إطار الحركة الوطنية الفلسطينية لانجاز الحقوق الوطنية.

وشدد صالحة في بيان وصل "سوا" نسخة عنه، أن الاحتفال بذكرى الانطلاقة هي مناسبة لاستنهاض قوى شعبنا وحركته الوطنية وتوحيد صفوفها لمجابهة الاستعصاءات الكبرى وفي مقدمتها «رؤية ترامب- نتنياهو» والخطوات العدوانية الهادفة لتصفية القضية والحقوق الوطنية الفلسطينية.

ودعا القيادي في الجبهة الديمقراطية لمواجهة «رؤية ترامب- نتنياهو» بمغادرة اتفاق أوسلو البائس وقيوده والتزاماته المجحفة، وشق مسار نضالي جديد بإستراتيجية كفاحية تستنهض المقاومة الشعبية وصولاً للانتفاضة الشعبية الشاملة على طريق العصيان الوطني الشامل، والعمل على نقل القضية الوطنية للأمم المتحدة بثلاث خطوات وهي طلب العضوية العاملة لدولة فلسطين، وتوفير الحماية الدولية لشعبنا وأرضنا ضد الاحتلال، والدعوة لمؤتمر دولي بإشراف الأمم المتحدة ورعاية الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن وبموجب قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة وبسقف زمني محدد وبقرارات ملزمة بما يكفل الفوز بالدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة علي حدود 67 وعاصمتها القدس وحل قضية اللاجئين بموجب قرار الأمم المتحدة 194 .

وشدد صالحة على ضرورة إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية لوضع حد لحالة الاستقطاب الثنائي بين حركتي فتح و حماس ولتحمل أعباء المواجهة الشاملة مع الاحتلال والإدارة الأميركية.

وتخلل الحفل التراثي عرض مسرحي وعروض للدبكة والفولكلور الشعبي.