جوال

حفل للفنانة نانسي عجرم بعيد الحب اليوم في مصر

الفنانة اللبنانية نانسي عجرم

الفنانة اللبنانية نانسي عجرم

القاهرة - سوا

من المقرر أن تحيي الفنانة اللبنانية نانسي عجرم مساء اليوم الجمعة14 فبراير 2020، حفل عيد الحب مع جمهورها بجمهورية مصر العربية على استاد القاهرة الدولى برفة ثلة من النجوم الكبار.

لمشاهدة الحفل إضغط هنــــــا

وأعلنت الفنانة اللبنانية عبر حسابها على مواقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، عن أول حفلاتها الغنائية، والتي من المقرر أن تحيها يوم عيد الحب الموافق 14 فبراير المقبل، على مسرح ستاد القاهرة الدولي، ويشارك في نفس الحفل كل من الفنان تامر حسني، ووائل جسار.

يشار إلى أن حفل عيد الحب هو الحفل الأول بعد قضية مقتحم فيلتها الذى قتله زوجها الدكتور فادى الهاشم، التى تشهد مزيدًا من التطورات آخرها ما أفصح عنه عبر موقع قناة LBC اللبنانية، حيث نشر معلومات نقلاً عن جهات معنية اطلعت على "داتا الاتصالات" الخاصة بالقتيل وأفراد عائلة الهاشم، ومنها إجراؤه بحثا على محرك البحث "جوجل"، حول شخصية نانسى عجرم وزوجها ومكان سكنها وتفاصيل منزلها.

وطرحت نانسى عجرم، كليب أغنيتها الجديدة "قلبى يا قلبى"، عبر قناتها على يوتيوب، نهاية يناير الماضى وهو الكليب الذى حقق انتشارًا كبيرًا، ونجاحًا ضخمًا فى وقت قليل.

وتنظم شركة إم بى إم بالتنسيق مع شركة تذكرتى المسئولة عن توزيع التذاكر، حفل ضخم يضم أكبر حشد مع أهم نجوم الوطن العربى يوم ١٤ فبراير المقبل بمناسبة عيد الحب، وذلك بمشاركة عدد من نجوم الصف الأول، على أن يقام الحفل الكبير فى إستاد القاهرة الدولى.

وفي وقت سابق، كشفت وسائل إعلام لبنانية عن تفاصيل مثيرة قد تحسم قضية الشاب السوري محمد الموسى الذي قتل في منزل الفنانة اللبنانية نانسي عجرم على يد زوجها فادي الهاشم، رغم مرور أسابيع على الحادثة.

وتقدمت أسرة القتيل الشاب السوري محمد الموسى، "بطلب للنيابة العامة في جبل لبنان من أجل تشريح الجثة، واستخراج الرصاصات التي أصابت جسده، بسبب شكوك لديهم يأملون أن تشريح الجثمان يوضحها".

وقالت مصادر مطلعة على القضية، إن "عملية تشريح الجثة تنتهي هذا الأسبوع على أن يتم تسليمها لاحقا إلى عائلة القتيل من أجل دفنها في مسقط رأسه في سوريا".

وطلبت عائلة الموسى تشريح الجثة لتبيان الحقيقة، "لأنها ترى أن تقرير الطبيب الشرعي الذي وضع لحظة وقوع الحادثة يفتقر للأدلة التي يجب أن يتضمنها أي تقرير رسمي، لاسيما لجهة تحديد المسافات بين القاتل والقتيل، ونوع المقذوفات".

كما رأت أن "أشرطة الفيديو التي عرضت وبينت كيفية وقوع الحادثة لا تظهر وجود دفاع مشروع عن النفس، لأن الدفاع عن النفس بالمفهوم القانوني هو الوسيلة الوحيدة المتبقية أمام الشخص المستهدف ليخلص نفسه، وهو ما لم تلمسه العائلة في الفيديو الذي ظهر فيه زوج الفنانة عجرم عندما قتل ابنها".


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم