جوال

عبد الفتاح البرهان يكشف تفاصيل وهدف اجتماعه مع نتنياهو

عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس الانتقالي في السودان

عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس الانتقالي في السودان

الخرطوم - سوا

كشف عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس الانتقالي في السودان اليوم الجمعة تفاصيل وهدف اجتماعه مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي عقد في عنتيبي باوغندا بتاريخ الثالث من فبراير الحالي.

وقال البرهان في حديث مع صحيفة الشرق الأوسط ان اللقاء مع نتنياهو جاء في إطار بحث السودان عن مصالحه الوطنية والأمنية ورفع اسمه عن لائحة الإرهاب.

وأكد البرهان أن الاتصالات مع إسرائيل لن تنقطع، وقال إن القاعدة فيما حدث هي المصلحة الوطنية. أما كيف تمت الاتصالات، فهناك طرف ثالث قام بترتيب الاتصالات الأولية. "في اللقاء الذي تم في عنتيبي بأوغندا يوم 3 الجاري، أكدنا على دور الجانب الإسرائيلي في دعم السودان فيما يتعلق بلائحة الدول الراعية للإرهاب".

وأوضح البرهان في مقابلة مع "الشرق الأوسط" نشرت اليوم الجمعة، أنه سيعمل على تحقيق مصالح السودان متى ما كان الأمر متاحا، وأن الجهاز التنفيذي (مجلس الوزراء) سيتولى ترتيب الاتصالات المقبلة وإدارة العلاقات الدبلوماسية بمجرد التوافق على قيامها.

وكشف عن تشكيل "لجنة مصغرة" لمواصلة بحث الأمر، واعتبر أن تطبيع العلاقات بين السودان وإسرائيل يلقى تأييدا شعبيا واسعا، ولا ترفضه إلا مجموعات أيديولوجية محدودة، فيما تقبله بقية مكونات المجتمع، وأكد وجود دور إسرائيلي في قضية رفع اسم السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب.

وأعلن البرهان أنه في انتظار اكتمال الإجراءات لتحديد موعد زيارته للولايات المتحدة للقاء الرئيس دونالد ترامب.

واعتبر أن أكبر عقبة تواجه الفترة الانتقالية في السودان حاليا، تتمثل بإنهاء الحرب وتحقيق السلام الذي يعد أكبر وأصعب مهمة، تليها مواجهة الأزمات الاقتصادية والمعيشية.

ورفضت أحزاب سودانية، لقاء البرهان مع نتنياهو في أوغندا، معتبرة إياه "طعنة" للشعب الفلسطيني، و"سقطة وطنية وأخلاقية"

ونفذ عشرات السودانيين، خلال الأيام الماضية، وقفة احتجاجية أمام مجلس الوزراء بالعاصمة الخرطوم، رفضا للقاء رئيس مجلس السيادة الانتقالي عبد الفتاح البرهان، برئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، والتطبيع مع إسرائيل في أوغندا.