جوال

ايهود اولمرت : الرئيس عباس هو الشريك الوحيد في عملية السلام

ايهود اولمرت والرئيس عباس

ايهود اولمرت والرئيس عباس

نيويورك - سوا

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إيهود اولمرت اليوم الجمعة ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس هو الشريك الوحيد في عملية السلام ، وإذا أردنا تطبيق صفقة القرن ينبغي ان يكون هناك شريك ولا يوجد أحد غير الرئيس عباس.

وأضاف أولمرت في مقابلة مع قناة CNN الامريكية :"هناك شريك واحد للسلام، خطة السلام التي قدمها الرئيس ترامب وهي صفقة القرن كما يطرحها بحاجة إلى شريك على الجانب الفلسطيني، من سيكون الشريك؟ هناك شخص واحد أعلم وبحكم خبرتي وتعاملي مع هذه المسائل على مدى عشرات السنوات، هناك شريك واحد مستعد لإقامة السلام مع إسرائيل.."

وتابع: "أريد التأكيد على أهمية الرئيس محمود عباس على أنه الشريك الوحيد للسلام"

وأردف قائلا : "الخطة التي طرحتها سابقا للأسف لم تقبل في آخر دقيقة، لم ترفض ولكنها لم يوافق عليها من قبل الفلسطينيين، الآن هناك خطة من قبل الرئيس (ترامب) أعلم بالطبع موقف السلطة الفلسطينية وموقف العديد من الإسرائيليين ولكن هناك أمر مهم جدا هو أن خطة الرئيس ترامب تتحدث عن حل دولتين إن كان بالطبع حل الدولتين هو التزام أساسي بخطة ترامب عندها هناك أمر يمكن ملاحقته هنا لأن هذا هو الهدف الأسمى الذي قادني وقاد مفاوضاتي مع عباس".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو ، قد اعتبر لقاء سلفه إيهود أولمرت، والرئيس الفلسطيني محمود عباس في نيويورك، "نقطة انحطاط في تاريخ إسرائيل"، فيما وصف تحالف يميني متشدد أولمرت بأنه "مجرم".

والثلاثاء الماضي، عقد أولمرت وعباس مؤتمرا صحفيا مشتركا في نيويورك، على خلفية "صفقة القرن" الأمريكية المزعومة، طالبا خلاله باستئناف مفاوضات السلام الإسرائيلية ـ الفلسطينية، سبيلا لتحقيق السلام.

وقال نتنياهو في لقاء مباشر أجرته معه القناة "20" الإسرائيلية، التابعة لليمين الصهيوني، مساء الثلاثاء، إن لقاء أولمرت ـ عباس "نقطة انحطاط في تاريخ إسرائيل"، واصفا اللقاء بأنه "عار وخزي".

وحاول نتنياهو استغلال اللقاء لتحقيق مكاسب انتخابية، بتجديد مزاعمه بأن أولمرت الذي شغل منصب رئيس الوزراء (2006 ـ 2009) يعمل مستشارا لمنافسه بيني غانتس ، زعيم تحالف "أزرق ـ أبيض"، وهو ما سبق ونفاه أولمرت، مؤكدا أنه لا ينتمي إلى أي حزب سياسي.


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم