جوال

خطة مصرية لكيفية تخفيف معاناة القطاع

الكشف عن تفاصيل اجتماع الوفد الأمني المصري بالفصائل في غزة

الوفد الأمني المصري غادر غزة -أرشيف-

الوفد الأمني المصري غادر غزة -أرشيف-

غزة - سوا

كشف طلال أبو ظريفة عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، عن تفاصيل اللقاء الذي جمع عددا من الفصائل الفلسطينية بينها " حماس "، بالوفد الأمني المصري الذي غادر قطاع غزة مساء اليوم الاثنين.

وقال أبو ظريفة لوكالة (سوا) الإخبارية إنه تم خلال اللقاء مناقشة أربعة ملفات، أولها العلاقات المصرية الفلسطينية وضرورة تمتينها وتطويرها.

والنقطة الثانية، بحسب أبو ظريفة، تخفيف المعاناة عن غزة بزيادة حجم إدخال المواد إلى القطاع عبر معبر رفح وتسهيل حركة المواطنين المغادرين والقادمين.

ووفقا لأبو ظريفة، فإن الوفد الأمني المصري وعد بالتخفيف عن المعاناة في غزة، مشيرا إلى أن لديهم خطة خلال الفترة القادمة لكيفية تخفيف المعاناة.

اقرأ/ي أيضا.. الوفد الامني المصري برئاسة اللواء عبد الخالق يغادر غــزة 

وأضاف أن المسألة الثالثة التي تم بحثها هي " صفقة القرن " ومخاطرها والدور المصري المطلوب انطلاقا من موقعها وموقفها من الصفقة سواء على الصعيد العربي أو الإقليمي أو الدولي، لافتا إلى أن دور مصر مؤثر في هذه الحالة لدعم الموقف والخطوات الفلسطينية.

وتابع أبو ظريفة إن المسألة الرابعة، هي الجهود المصرية المطلوبة للمصالحة الفلسطينية والعمل مع الكل الوطني الفلسطيني من أجل التسريع بعقد اجتماع إطار قيادي مقرر في القاهرة باعتبار هذا هو المخرج للوصول لاستراتيجية قادرة على مواجهة صفقة القرن من خلال إنهاء الانقسام وحل أزمات الوضع الفلسطيني الداخلي بما فيها أزمات قطاع غزة.

وأشار إلى أن الوفد المصري وعد ببذل جهود على هذا الصعيد على ضوء وفد منظمة التحرير (الذي يعتزم زيارة قطاع غزة) والنتائج التي يمكن البناء عليها خلال لقائه مع الفصائل في القطاع.

وحول تهديدات الاحتلال بشن عدوان على غزة، ذكر أبو ظريفة أن الوفد الأمني المصري "لم يحمل أي رسائل تهديد ولا يقبل أن يحمل؛ لأنه نحن ومصر موقف واحد في مواجهة الاحتلال وإجراءاته".