جوال

لن يتحرك أحد بالنيابة عنا

البطش: آن الأوان أن يأتي الرئيس عباس إلى غزة

خالد البطش عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

خالد البطش عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

غزة - سوا

طالب خالد البطش عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، اليوم السبت، الرئيس الفلسطيني محمود عباس ، بالقدوم إلى قطاع غزة ؛ من أجل الإعلان عن إنهاء الانقسام.

وقال البطش في كلمة له تابعتها وكالة (سوا) الإخبارية : "آن الأوان أن يأتي الأخ الرئيس أبو مازن (محمود عباس) هنا إلى غزة؛ كي نلتقي ونعلن من هنا إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية؛ حتى نواجه معا كل تحديات وتداعيات صفقة القرن ".

ودعا البطش، الرئيس عباس، وحركة "فتح" إلى البدء في إجراءات إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة، والعمل معا لإنهاء كل مظاهر الانقسام وتداعياته على الأرض.

وذكر أن "الزلزال السياسي والاستراتيجي الذي يقوده اليوم (دونالد) ترامب (الرئيس الأمريكي) سيضرب عمق الضفة الغربية"، متسائلا : "ماذا بقي لنا إذا. ماذا سنفعل عندها؟". 

وشدد على ضرورة توحيد الجهود لإنهاء الانقسام ومواجهة المشروع "الصهيو أمريكي" في المنطقة ووضع حد للعربدة التي يقودها ترامب، مستطردا :  "لن يتحرك أحد بالنيابة عنا. إن لم نقم بواجب الدفاع عن أنفسنا بوجه هذا الزلزال، فلن يدافع عنا أحد".

وأشار البطش وهو رئيس للهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، إلى تحويل الضفة الغربية وقطاع غزة و القدس وكل مكان إلى ساحة انتفاضة؛ لمواجهة الاحتلال.

كما دعا إلى حراك جماهيري على امتداد فلسطين وفي أماكن الشتات؛ للتصدي لصفقة القرن، مبينا أن حركته ستعمل جاهدة مع القوى الوطنية والإسلامية لإنجاح هذا المشروع.

وبهذا الصدد، قال القيادي البطش في حديثه الذي تابعته سوا : "فلينتفض شعبنا في غزة والضفة والقدس والداخل، ولا نسمح لهؤلاء الكذابين بأن يبتلعوا فلسطين منا".

وفي سياقٍ متصل، دعا الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي، إلى "حماية نفسها من حكم التاريخ، والمبادرة لوقف التنسيق والتعاون مع الولايات المتحدة، وأن تسحب السفراء المسلمين والعرب منها؛ احتجاجا على ما تقوم به من تهويد في القدس وتضييع لحقوق الشعب الفلسطيني".


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم