جوال

خلال إطلاق مجلس أطفال فلسطين

مجدلاني يحمل بلدية الاحتلال مسؤولية وفاة قيس أبو رميلة

جانب من الفعالية

جانب من الفعالية

نابلس - سوا

حمّل أحمد مجدلاني وزير التنمية الاجتماعية،  بلدية الاحتلال في القدس المحتلة، مسؤولية وفاة الطفل قيس أبو رميلة (8 سنوات)، الذي وجد متوفيا داخل منطقة تجمع مياه الأمطار في بلدة بيت حنينا شمال المدينة.

وأوضح مجدلاني أن بلدية الاحتلال هي من تركت منطقة تجمع مياه الأمطار في بيت حنينا، دون تغطيته أو ضمان أي احتياطات للسلامة العامة، وخاصه أنها تقع في منطقة حيوية.

جاء ذلك في كلمة له اليوم السبت، خلال الإعلان في اجتماع عقد في مدينة رام الله ، عن تشكيل مجلس أطفال فلسطين الجديد بتنظيم من الحركة العالمية للدفاع عن الاطفال، بانتخاب الطالبة جميلة منصور من نابلس رئيسة للمجلس، والطالب محمد يونس من القدس نائب أول، وتولين طعمه من طولكرم نائب ثاني.

وشارك في عملية الاقتراع 111 طفلا من أصل 121 هم عدد أعضاء المجلس، موزعين على 11 محافظة، فيما جرى خلال الاجتماع استعراض إنجازات مجلس الأطفال السابق، وتقديم معايير الاقتراع والشروط المفترض اتباعها، لضمان النزاهة والشفافية أثناء عملية الانتخاب.

وقال مجدلاني إن مجلس أطفال فلسطين يعبر عن أفضل المبادرات لتعزيز مشاركة الأطفال في السياسات والخطط الاستراتيجية الخاصة بالطفولة،

وأضاف مجدلاني: إننا نعمل سويا على حماية الأطفال وإعدادهم وتأهيلهم ونمائهم وتطورهم من منظور حقوقي وتنموي، يساهم في بناء نسيج اجتماعي متماسك، ومبدع وخلاق تسوده قيم العدالة والتضامن والمساواة.

وأشار إلى أن مسؤولية الوزارة هي تقديم أشكال الدعم والمناصرة للأطفال ليكونوا حماة المستقبل، ومن أجل تعزيز احترام آراء الاطفال في كافة القضايا التي تخصهم.

وأكد أن الوزارة وكما تم سابقا تعتمد مجلس الأطفال كمجلس استشاري لجميع القضايا الخاصة بالطفولة، وستشارك في عملية التخطيط، ورسم السياسات الخاصة بهذه الفئة.

وتابع: "من خلال انتخاباتكم الديمقراطية سيتم فرز ممثلين عنكم، ونحن نحترم هذا الجو الديمقراطي، الذي يسهم في بناء جيل قادر على المشاركة في جميع مجالات الحياة، خاصة المجالات التنموية والاجتماعية والتعليمية والصحية".

وأردف إن الأطفال يشكلون ما يقارب نصف السكان، داعيا المجلس إلى التركيز على القضايا التي تمس الطفل مباشرة والتي يكفلها القانون، وأن يقف عند مسؤولياته، ويشارك في وضع السياسات والخطط الخاصة بالأطفال، وأن يراقب انتهاك حقوق الطفل، لمعالجتها، لنكون قادرين على تمثيل أطفال دولة فلسطين محليا وإقليميا ودوليا.

وتمنى مجدلاني أن يحقق المجلس أهدافه في المشاركة بصنع القرار عن طريق الحوار والتعبير عن الرأي، وتعريف الأطفال بحقوقهم والدفاع عنها، وإعداد جيل قيادي للمستقبل، وأن يكون أداة رقابية على عمل المؤسسات الحكومية وغير الحكومية العاملة في مجال الطفولة.


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم