جوال

هكذا تفاعل الفلسطينيون مع قضية الطفل قيس أبو رميلة

الطفل قيس أبو رميلة

الطفل قيس أبو رميلة

القدس - سوا

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي صباح اليوم بقضية الطفل قيس أبو رميلة 8 سنوات الذي أعلن عن وفاة صباح اليوم بعد العثور عليه في تجمع للمياه في بلدة بيت حنينا شمال مدينة القدس المحتلة.

قضية الطفل قيس أبو رميلة انتشرت كالنار في الهشيم منذ ساعات مساء أمس الجمعة وحتى لحظة العثور عليه في بلدة بيت حنينا ، حيث شهدة مدينة القدس بجميع حاراتها هبة مقدسية كبيرة لحثا عن الطفل في مشهد يدلل على الوحدة والترابط الاجتماعي.

إقرأ/ي أيضا: وفاة الطفل قيس أبو رميلة في بيت حنينا شمال القدس - شاهد

الناشطة آية علي كتبت عبر حسابها على انستغرام مرفقة صورة الطفل قيس أبو رميلة :" هذه الصورة التي يجب ان يتذكر فيها الناس قيس ، صورته وهو مبتسم ودافئ وملابسة ليست مبتلة ، هذا الطفل الذي هبت لأجله القدس في ليلة باردة جدا ، انتشروا في الشوارع والاحراش والبنايات خلعوا ثيابهم وانضموا الى فرق الغواصين في عبارة مياه متجمدة على حساب صحتهم ، ليلة كانت فيها كل عائلات القدس عائلة ابو رميلة.

إقرأ/ي أيضا: أول قرار لعائلة الطفل قيس أبو رميلة بعد وفاته

وأضافت:" كل امهات فلسطين كانوا أمهاته وكل الفلسطينيين كانوا أفراد عائلته وتابعوا تطورات البحث عنه لحظة بلحظة لاننا نريد أطفالنا أحياء وفقط أحياء".

وتابعت :" يوم صعب وليلة قاسية لم ينم فيها أحد وكانت القدس على صفيح ساخن منذ ان أعلن عن فقدن آثار قيس من الرابعة عصر الأمس وسط تخوفات من تكرار سيناريو الفتى محمد ابو خضير ضحية ارهاب المستوطنين ، واستمر البحث عنه نحو 16 ساعة الى ان منيت القدس بالفاجعة وأعلن عن وفاته ، نعزي أهله ونعزي أنفسنا ونعزي القدس وفلسطين".

 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

هذه الصورة التي يجب أن يتذكر فيها الناس قيس، صورته وهو مبتسم ودافئ وملابسه ليست مبتلة هذا الطفل الذي هبّت لأجله القدس في ليلة باردة جداً، إنتشروا في الشوارع والأحراش والبنايات، خلعوا ثيابهم وإنضموا إلى فرق الغواصين في عبارة مياه متجمدة على حساب صحتهم، ليلة كانت فيها كل عائلات القدس عائلة أبو ارميلة كل أمهات فلسطين كانوا أمهاته وكل الفلسطينيين كانوا أفراد عائلته وتابعوا تطورات البحث عنه لحظة بلحظة؛ لأننا نريد أطفالنا أحياء وفقط أحياء يوم صعب وليلة قاسية لم ينم فيها أحد، وكانت القدس على صفيح ساخن منذ أن أعلن عن فقدان آثار قيس من الرابعة عصر الأمس وسط تخوفات من تكرار سيناريو الفتى محمد أبو خضير ضحية إرهاب المستوطنين وإستمر البحث عنه نحو ١٦ ساعة إلى أن مُنيت القدس بالفاجعة وأُعلن عن وفاته نعزي أهله ونعزي أنفسنا ونعزي القدس وفلسطين

A post shared by ayaali (@ayaali20) on

إقرأ/ي أيضا: الحراك الوطني يحمل بلدية الاحتلال مسؤولية وفاة الطفل قيس ابو رميلة

وتداول النشطاء مقاطع الفيديو التي توثق لحظة العثور على الطفل قيس ابو رميلة في تجمع للمياه في بلدة بيت حنينا شمال القدس وسط كلمات مؤثرة وعبارات تعازي لعائلة أبو رميلة في القدس التي فجعت بوفاة أبنها قيس".

وكتبت الإعلامية الفلسطينية في قناة الجزيرة لينا قيشاوي عبر توتير :" الله يرحم الطفل قيس ابو رميلة ويصبر عائلته بعد اختفاءه أمس وحديث عن اختطافه وجد ميتا صباح اليوم في القدس ، خبر محزن جدا".

1.PNG


وأعلنت مصادر طبية في مدينة القدس وفاة الطفل قيس أو رميلة (8 سنوات) بعد العثور عليه في مجمع مياه الأمطار في بيت حنينا، حيث فقدت أثاره عصر أمس الجمعة.

وفي وقت سابق من صباح اليوم السبت، قالت مصادر محلية في مدينة القدس إنه جرى العثور على الطفل قيس أبو رميلة الذي اختفى منذ عصر أمس الجمعة، في بلدة بيت حنينا. وأظهر شريط مصور طواقم الإسعاف وهي تجري محاولات إنعاش للطفل في المكان، بعد تعرضه للبرد الشديد طيلة ساعات.

إقرأ/ي أيضا : شاهد لحظة العثور على الطفل قيس أبو رميلة

2.PNG


 

وقال بيان صادر عن سلطة الإطفاء والإنقاذ الإسرائيلية، إنه تم "العثور على الفتى قبل قليل وتم نقله للطواقم الطبية التي باشرت بمعالجته ونقله إلى المشفى. ووفقا للمعلومات التي وصلت للإطفاء والإنقاذ الليلة الماضية، وصلت طواقم إطفاء وإنقاذ من محطة واد الجوز إلى منطقة تجمعت فيها مياه الأمطار وعملت ساعات على ضخ المياه. واتضح أن الفتى موجود في المكان تحت لوح خشبي، وعملت الطواقم على تخليصه ونقله للطواقم الطبية التي وصفت حالته بالخطيرة".وأكد بيان للشرطة الإسرائيلية وفاة الطفل، وقال إنه جرى العثور على الطفل في مجمع المياه وقد فارق الحياة، وأن محاولات الإنعاش فشلت.