جوال

عمر البشير يواجه أزمة جديدة

عمر البشير

عمر البشير

الخرطوم - سوا

كشفت وسائل إعلام دولية، اليوم الأحد، أن السلطات السودانية بصدد توجيه اتهامات جديدة إلى الرئيس المعزول عمر البشير وزوجته.

وقالت صحيفة "الشرق الأوسط" إن نيابة الثراء الحرام والمشبوه السودانية تبحث بدء التحقيق في ملف الممتلكات والعقارات الخاصة بالرئيس المعزول، عمر البشير.

ونقلت الصحيفة عن مصدر نيابي قوله، إن السلطات بصدد بدء التحقيق مع الرئيس المعزول داخل سجن كوبر، بشأن حيازاته لعقارات وعدد من الممتلكات في مناطق راقية بالعاصمة الخرطوم خلال رئاسته للبلاد.

وأضاف المصدر للصحيفة: "النيابة أعدت ملفًا بأملاك البشير، وستشرع في تحقيقاتها، والتقصي عن مصادر أمواله، وسيخضع لقانون من أين لك هذا".

على جانب آخر، رفضت النيابة العامة إطلاق سراح زوجة الرئيس المخلوع، وداد بابكر، بالضمان، لعدم اكتمال إجراءات التحري والتحقيق في البلاغ المقدم ضدها، فيما قالت المصادر إن وداد ستواجه دعاوى أخرى متعلقة بإحدى المؤسسات الخيرية التي ترأستها.

وكانت نيابة الأراضي السودانية، دونت في وقت سابق بلاغات، بحق الرئيس السابق عمر البشير، وزوجته، وبعض أفراد أسرته ورموز بالحكومة السابقة في تهم تتعلق بحيازة مجموعة من العقارات، بالمناطق فاخرة جوار العاصمة الخرطوم.

وعزل الجيش السوداني عمر البشير (ظل في الحكم من 1989- 2019) من الرئاسة في 11 أبريل/ نيسان الماضي، تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر 2018، تنديدا بتردي الأوضاع الاقتصادية. 


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم