جوال

تطور مفاجئ في قضية زوج نانسي عجرم - هل يُسجن 20 سنة؟

عائلة القتيل وزوج نانسي عجرم اللبناني فادي الهاشم

عائلة القتيل وزوج نانسي عجرم اللبناني فادي الهاشم

بيروت - سوا

نشرت وسائل إعلام عربية، اليوم الأربعاء 15 يناير 2020، تطورات مفاجئة في قضية زوج نانسي عجرم، اللبناني فادي الهاشم؛ على خلفية قضية قتله الشاب السوري محمد الموسى قبل أيام.

وادعت القاضية غادة عون النائبة العامة الاستئنافية في جبل لبنان، اليوم، على زوج نانسي عجرم، بجناية القتل العمد، على خلفية قتل محمد الموسى الذي "حاول سرقة الفيلا الخاصة بهما" يوم الخامس من الشهر الحالي.

واستندت القاضية إلى المادة 547 من قانون العقوبات اللبناني معطوفة على المادة 229 التي تشير إلى القتل دفاعاً عن النفس، وأحالت الملف على قاضي التحقيق الأول في جبل لبنان نقولا منصور. فيما تراوح عقوبة السجن بتهمة القتل العمد، في حال إثباتها، بين 15 و20 عاماً. 

من جانبه، ردّ محامي هاشم، غابي جرمانوس، في بيان، قال فيه إنّ هذا هو المسار القانوني للقضية. مضيفا : "من الطبيعي أن يتمّ الادّعاء وتحويل الملف إلى قاضي التحقيق الأول في بعبدا الذي بدوره سيُتابع التحقيقات وسيتثبّت من صحّة كلّ ما أدلى به الهاشم ويتمّ توصيف فعل الهاشم بالدفاع المشروع، وفقاً لما هو منصوص عنه في قانون العقوبات اللبناني". بحسب ما نقله "العربي الجديد".

يذكر أن تقرير الطبيب الشرعي كان قد أكّد أنّ عدد الطلقات التي تبين وجودها في جسد القتيل 17 طلقة، وهي: "طلقتان في الكتف اليسرى مع وجود طلقة تحت الإبط الأيسر مع تحطم في الكتف اليسرى، طلقة في الساعد الأيمن مع وجود وشم حروق على فتحة الدخول، 3 طلقات في الصدر، طلقتان في البطن، طلقة في الخاصرة اليمني، 7 طلقات في الجهة الخلفية من الجسم وعلى المؤخرة، طلقة في أعلى الفخذ اليسرى وعلى الأرجح فتحة خروج".

يشار إلى أن قضية زوج الفنانة نانسي عجرم أثارت جدلا واسعا في الشارعين السوري واللبناني، إذ كانت ردود الفعل متباينة بين التأكيد على حق فادي الهاشم في الدفاع عن نفسه ومنزله من جهة، ونفي صحة الرواية التي نشرها الهاشم بشأن الدافع لما قام به.


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم