جوال

تفاعل على مواقع التواصل مع قضية مقتل روان أبو هواش

روان ابو هواش

روان ابو هواش

الخليل - سوا

تفاعل نشطاء منصات التواصل الاجتماعي خلال اليومين الماضيين، بمنشورات تنديد ومطالبة بوضع حدٍ لما أسماه البعض بجرائم العنف ضد المرأة، وذلك عقب حادثة مقتل مواطنة فلسطينية على يد طليقها وإلقاء جثتها داخل مزرعة نخيل. 

وكشفت أجهزة الشرطة الفلسطينية قبل يومين، تفاصيل الجريمة، راحت ضحيتها المواطنة روان أبو هواش (30 عاماً) أم لثلاثة أطفال، على يد طليقها عادل أبو هواش، والذي ألقى بجثتها في مزرعة نخيل شرقي مدينة أريحا قرب البحر الميت. 

وقالت الشرطة، "إنها ألقت القبض على القاتل، الذي أقر بارتكاب جريمته بعد استدراج ضحيته، وينحدر القاتل والضحية من قريبة الطبقة في مدينة دورا جنوبي الخليل، والتي شهدت تعزيزات أمنية مكثفة بعد الكشف عن الجريمة. 

 ما أثارت الجريمة موجة من الجدل والغضب، تحديداً بعد أن تم عقد اتفاق ذوي الطرفين على هدنة عشائرية، حيث طالب نشطاء مواقع التواصل، الجهات المختصة بإيقاع أقصى العقوبات بحق الجاني، مطالبين بتعديل القانون الفلسطيني الذي لا يشكل رادعًا لمثل هذه الجرائم التي ترتكب بحق النساء. 
 
وقالت العائلة في بيان لها: "في نفس الوقت ووفقا للأصول فإننا نعلن جاهزيتنا لكل حق وواجب تجاه إخواننا وأبناء عمومتنا أبناء المرحوم إبراهيم أبو هواش، ولن نكون إلا يدا واحدة ضد الجريمة والمجرم مع كل الأخيار والمخلصين من أبناء مجتمعنا وشعبنا". 
 
وتداول ناشطون بعض منشورات وتعليقات الضحية روان أبو هواش، والتي بدا أنها تقصد ظلما وقع عليها وأطفالها من قبل طليقها، حيث استذكر ناشطون قصة الفتاة إسراء غريب، والتي اتهم أفراد من عائلتها بقتلها، ولا تزال خيوط قضيتها غامضة مع نفي الأسرة، مشيرين إلى أنها تعاني أمراضا نفسية، وفقا لموقع عربي 21.

يذكر آخر ما نشرته المواطنة روان أبو هواش عبر حسابها الشخصي، "إلى الذين شَتموني في ظَهر الغيب، وما خلقوا لي أعذاراً طيّبة ، إلى الذين حاولوا جاهدين أن يُظهروني بسوء الخُلق و رسموا في مخيلتهم أنني سيئة، إلى الذين حاولوا عامدين مُتعمدين أن يُغيروا أحداث قِصصنا و تشويه قلوبنا وظروفنا وشوَّهوا صدقنا بخبثهم..."

ELsMKZNXkAEYXHf.jpg
 


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم