جوال

ملادينوف يجتمع مع العالول ويناقش ملف الانتخابات

ملادينوف يجتمع مع العالول ويناقش ملف الانتخابات

ملادينوف يجتمع مع العالول ويناقش ملف الانتخابات

رام الله - سوا

اجتمع نيكولاي ملادينوف منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط مع نائب رئيس حركة فتح محمود العالول في رام الله ، لمناقشة ملف الانتخابات الفلسطينية المقرر إجراءها قريبا.

وقال ملادينوف في تغريده له عبر تويتر :" مواصلة جهودنا لدعم الفلسطينيين في تحقيق حقهم بانتخاب قادتهم وبعد اجتماع مع لجنة الانتخابات المركزية ، نقاش جيد مع محمود العالول حول الخطوات التالية والضرورية إذا كان هذا الخيار سيصبح حقيقة واقعة في الأراضي الفلسطينية المحتلة".

و بحث العالول مع ملادينوف، الدور الذي تلعبه الأمم المتحدة في سبيل إنجاح الانتخابات في الأراضي الفلسطينية، لا سيما موضوع مشاركة مدينة القدس في الانتخابات.

حيث استعرض العالول مجمل الأوضاع السياسية مؤكدا على إصرار حركة فتح على تنظيم الانتخابات العامة باعتبارها محطة دستورية وقانونية هامة ، مشيرا بأن حركة فتح عملت منذ تأسيس السلطة الوطنية الفلسطينية على تنظيم الانتخابات العامة في مختلف القطاعات بما في ذلك الرئاسية والتشريعية والمحلية والنقابية والطلابية إيمانا منها بأهمية تعزيز الحياة الديمقراطية وحق المواطنين باختيار ممثليهم في مختلف القطاعات

وأكد العالول بان حركة فتح ترى ان من حق المواطن الفلسطيني ان يقرر ممثليه بانتخابات حرة وديمقراطية في ظل استمرار حالة الانقسام الناجمة عن سيطرة حركة حماس في قطاع غزة

كما استعرض العالول آخر التطورات على الساحة الفلسطينية مستعرضا جرائم الاحتلال وانتهاكاته وتعدياته على الأرض والمواطن الفلسطيني والذي يمارس بغطاء كامل وشراكة غير مسبوقة من قبل الإدارة الأمريكية التي تضرب بعرض الحائط القانون الدولي وحالة الإجماع العالمي فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية لاسيما عدم شرعية الاستيطان وحق العودة للاجئين ومبدأ حل الدولتين .

وأعلنت لجنة الانتخابات المركزية أمس أن رئيسها الدكتور حنا ناصر، اجتمع مع منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف ، بالمقر العام للجنة في البيرة بالضفة الغربية.

وقالت اللجنة في تصريح صحفي اطلعت (سوا) عليه إنه خلال الاجتماع الذي حضره المدير التنفيذي للجنة هشام كحيل، أطلع د. حنا ناصر، ملادينوف على آخر التطورات المتعلقة بالانتخابات العامة المزمعة، وخاصة فيما يتعلق بردود الفصائل الإيجابي على رسالة الرئيس محمود عباس .