جوال

مخدرات كيميائية رخيصة تنتشر كالوباء في القدس الشرقية

مخيم شعفاط في القدس الشرقية

مخيم شعفاط في القدس الشرقية

القدس - سوا

عقد بعد صلاة يوم الجمعة الماضي، في مخيم شعفاط للاجئين في القدس الشرقية، مؤتمر غير مسبوق، بمشاركة مئات الرجال يتقدمهم ممثلون عن جميع العائلات المقيمة في المخيم، فيما وقف على المسرح شبان يرتدون سترات ذهبية. وطبع على السترات رسم لقبضة تحطم حقنة مخدرات. وقرأ أحدهم ميثاقًا وقعه جميع ممثلي العائلات، جاء فيه: " نتعهد برفع حماية الأسرة عن تجار المخدرات، نتعهد بمقاطعتهم، بعدم منحهم الاحترام، بالامتناع عن دعوتهم لحفلات الزفاف وعدم المشاركة في جنازاتهم".

وكان هذا هو أول مؤتمر مجتمعي من نوعه لمحاربة آفة المخدرات في شعفاط ، وكان من بين المتحدثين قادة المخيم وبعض المدمنين السابقين، وطبيب شرح عن الأدوية الجديدة، وواعظ من المسجد الأقصى.

وقد توج هذا المؤتمر حملة مستمرة من قبل النشطاء الاجتماعيين والزعماء المحليين في القدس الشرقية ضد تجار المخدرات. وسبقه مواجهات بادر إليها الشباب في المخيم مع تجار المخدرات، وإدخال مدمني المخدرات إلى مركز الفطام، وتعليق لافتات ضد المخدرات في شوارع المخيم.

ويشهد سكان القدس الشرقية أن مشكلة المخدرات، التي كانت حادة دائمًا، أصبحت وباءًا حقيقيًا. ويوجه السكان أصابع الاتهام إلى الشرطة الإسرائيلية، التي تفضل، كما يقولون، أن يتعامل شباب القدس الشرقية مع المخدرات بدلاً من قنابل المولوتوف.

وقالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية ان المخدرات هي ظاهرة شائعة جدا في القدس الشرقية، وفي كل حي تقريبًا، يعرف السكان كيف التجار المحليين، ويشيرون إلى الأماكن التي ينام فيها المدمنون، ويتحدثون عن العنف الذي ينشب أحيانًا بسبب تجارة المخدرات.

كما أن الادعاء القائل بأن الشرطة والشاباك ليس لديهم مصلحة في محاربة تجار المخدرات، لأن المخدرات هي جزء من صندوق أدوات الشرطة للحفاظ على الأمن في القدس الشرقية، ليس جديدًا، لكن يبدو أن الوضع قد ازداد سوءًا في الأشهر الأخيرة. فقد تم غمر سوق المخدرات في القدس الشرقية بمخدرات كيماوية رخيصة للغاية، مثل "نايس جاي" أو "مبسوطون"، وبدأ التجار في تسويق هذه البضائع للأطفال والفتية أيضًا.

ووفقًا لعدد كبير من المصادر في شرق المدينة، يمكن بيع جرعة من "نايس جاي" للأطفال مقابل 10 شيكل وحتى أقل من ذلك. ويقوم بعض التجار بتوزيع الوجبة الأولى مجانا، في سبيل تجميع زبائن لهم.

ويتحدث السكان في مخيم اللاجئين، عن تجار يقومون بإلقاء حفنة من أكياس المخدرات في ساحة المدرسة، وقالوا انهم عثروا على حزمة تحتوي على 72 كيسًا في ساحة احدى مدارس المخيم.

وقال ناصر حشان، الناشط في معسكر شعفاط وأحد النشطاء البارزين في مجال مكافحة الاتجار بالمخدرات: "ذات مرة كان التجار يخجلون على الأقل، كانت لديهم مبادئ، بينما في الوقت الحاضر، يقومون ببيع المخدرات على مداخل المدارس ولا أحد يعترضهم".

ويقول مالك حشان من مخيم اللاجئين: "تفصل بين المنزل والمدرسة، مسافة 200 متر. وعلى هذه المسافة، ترى ابنتي مدمنين ينامون على الأرض، سكارى، وتاجر يبيع المخدرات ربما لعشرة أشخاص.

ويضيف محمد ملحم: "شعرنا أن هناك أشخاص يلقون المخدرات عمدًا في المدرسة، لا يهمهم شيء. الأمر الرئيسي هو أن يبيعوا ما معهم ويجلبون المزيد، ولكن السؤال هو من هو ظهرهم؟ من يستطيع أن يبيع مثل هذا في منتصف الشارع دون أن تأتي الشرطة؟ "

يشير جميع المتحدثين تقريبًا بإصبع الاتهام إلى الشرطة الإسرائيلية التي تتجاهل المشكلة على الأقل، إن لم يكن تشجعها. على سبيل المثال، في مخيم اللاجئين، يسود الادعاء الواسع بأن تجار المخدرات يتمتعون برعاية غير رسمية من الحاجز الذي يفصل شعفاط عن المدينة.

يقول أحد النشطاء في المخيم: "إنهم يبيعون المخدرات قرب الحاجز وإذا رأوا أي شخص (من النشطاء ضدهم) يقترب، فانهم يهربون ويقفون بجانب شرطة حرس الحدود، لأنهم يعلمون أن أحداً لن يمسهم".

في حي سلوان، يقول السكان إن التجار يصورون الأطفال الذين يشترون المخدرات ويسلمون الصور إلى الشرطة، التي تستخدمها لجعل المستهلكين، وأحيانًا من القاصرين، إلى عملاء للمخابرات.

منذ حوالي شهر، عُقد تجمع مشابه من الشباب وقادة العائلات ضد المخدرات وتجارها في حي الطور، لكن الشرطة قامت بتفريقه قسراً، بل أطلقت الغاز المسيل للدموع على المشاركين.

وتدعي الشرطة أنها فرقت الاجتماع بسبب انتهاك النظام.

ويقول عصام جوحان، وهو مدمن سابق يعمل منذ سنوات في مجال الفطام من المخدرات ومكافحة المخدرات في السلطة الفلسطينية والقدس الشرقية: "تفريق الاجتماع أظهر للجمهور أن الشرطة تأتي لمساعدة التجار، مثلما يشعر التجار بالأمان هنا قرب الحاجز".

أمس الأول، تم استدعاء ثلاثة من منظمي المؤتمر في مخيم اللاجئين للتحقيق معهم في "الغرفة 4"، غرفة قسم الأقليات وجهاز الشاباك في شرطة القدس.

ويقول ناصر حشان: يعرف جميع سكان القدس الشرقية أن المحققين في "الغرفة 4" لا يهتمون بالمخدرات ولكن فقط بالجريمة القومية. أخبرني المحقق أنه يريد مساعدتنا. قلت له أنت شاباك وكل ما في رأسك هو مسائل أمنيه وقد وضعتني في الغرفة 4، ما هي العلاقة بين الغرفة 4 والمخدرات؟"

يوم السبت ظهراً، أي بعد يوم من انعقاد المؤتمر في مخيم اللاجئين، تجمع نشطاء وشباب من سلوان وأبو طور للاحتجاج وتناول عشاء مشترك أمام منزل يدعون أنه يعود لأكبر تاجر مخدرات في المنطقة. المنزل محاط بما لا يقل عن عشر كاميرات أمنية.

ويقول الجيران إن المخدرات تباع في هذا المنزل منذ 25 عامًا.

ويسأل خالد زير أحد سكان سلوان: "أرني أين في القدس الغربية أو تل أبيب يقوم شخص بوضع الكاميرات على محطة المخدرات الخاصة به؟ إنه يعلم أنهم لن يفعلوا أي شيء له. إذا لمسه أحد يسحب السلاح ويطلق النار. الشرطة تعرف والجميع يعلمون ولا يفعلون شيئًا، لا يجرؤ أحد على لمسه".

وقال أحد سكان سلوان إنه في حالتين روى قاصرون أنه خلال التحقيق معهم في الشرطة أو لدى الشاباك، قدم لهم المحققون صوراً لهم عندما اشتروا المخدرات وهددوا بفضحهم إذا لم يتعاونوا مع الشرطة.