جوال

سفارة فلسطين في كازاخستان تحيي اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني

سفارة فلسطين في كازاخستان

سفارة فلسطين في كازاخستان

كازاخستان - سوا

نظمت السفارة الفلسطينية في دولة كازاخستان، اليوم الأحد، حفلاً بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني والذكرى السنوية لرحيل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، حيث حضر الاحتفال، ممثل عن الحكومة الكازاخستانية يرجان سيرغافيش موكاش، وممثلين عن إدارة الرئيس والبرلمان والسفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية للدول العربية والأجنبية المعتمدين لدى كازاخستان. 

كما شارك في الاحتفال، وفقاً للوكالة الرسمية، السفير توليتاي سوليمينوف، وهو أول وزير خارجية لـ جمهورية كازاخستان بعد الاستقلال، وقام باستقبال الرئيس الراحل ياسر عرفات كأول رئيس دولة أجنبية يزور جمهورية كازاخستان بعد استقلالها عن الإتحاد السوفيتي السابق، وبمشاركة ممثلين عن جاليتنا الفلسطينية والعربية ومؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الحقوقية الدولية والعديد من الشخصيات الحكومية والعامة عالية المستوى، قدر عددها بنحو (400) شخصية.

وتخلل الاحتفال مهرجان خطابي، استهله سفير دولة فلسطين لدى جمهورية كازاخستان منتصر أبو زيد، بإلقاء كلمة بالنيابة عن الرئيس محمود عباس ، وتحدث عن العلاقات التاريخية بين الشعبين الفلسطيني والكازاخستاني، وهنأ جمهورية كازاخستان رئيساً وحكومة وشعباً  في عيد أول رئيس لجمهورية كازاخستان وعيد الاستقلال، وشكر رئيس جمهورية كازاخستان قاسم جومار توكاييف، والرئيس الأول لجمهورية كازاخستان وزعيم الأمة الكازاخية نور سلطان نزار باييف، والحكومة الكازاخية الموقرة والشعب الكازاخستاني الشقيق على المواقف المبدئية والثابتة لجمهورية كازاخستان دعمها الدائم والمستمر للقضية الشعب الفلسطيني والوقوف إلى جانب قضيته العادلة، وتصويتهم الدائم لصالح القرارات المتعلقة بالقضية الفلسطينية في جميع المحافل الدولية والإقليمية. 

وأكد السفير أبو زيد، أن زيارة وزير الخارجية والمغتربين لدولة فلسطين رياض المالكي ، كانت انطلاقة جديدة ومهمة لعلاقات التعاون الثنائي بين دولة فلسطين وجمهورية كازاخستان، والتي تم خلالها توقيع العديد من اتفاقيات التعاون الثنائي المهمة. 

وألقى ممثل الحكومة الكازاخية يرجان موكاش، كلمة باسم الحكومة والشعب الكازاخي، أكد فيها على المواقف المبدئية والثابتة لبلاده الداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني بخيار حل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، ونوه إلى أن بلاده ستستمر بسياستها الداعية لتحقيق السلام العادل والشامل في الشرق الأوسط من خلال علاقاتها في العديد من الدول في المحافل الدولية والإقليمية، وأهمها في مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة، وتمنى للشعب الفلسطيني نيل حقوقه المشروعة في الحرية والاستقلال والتقدم والازدهار. 

كما القى سفير الأمم المتحدة لدى كازاخستان، كلمة الأمين العام للأمم المتحدة بهذه المناسبة، وألقيت كلمة مماثلة لعميد السلك الدبلوماسي العربي سعيد بن محمد البرعمي سفير سلطنة عُمان الشقيقة، حيث تخلل الاحتفال عرض فيلم وثائقي عن الفلكلور والفن الفلسطيني، وتنظيم معرض للصور واللوحات.



الأخبار الأكثر تداولاً اليوم