جوال

إحياء اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني في البحرين

تضامن مع الشعب الفلسطيني في البحرين _ ارشيفية

تضامن مع الشعب الفلسطيني في البحرين _ ارشيفية

المنامة - سوا

أقامت اللجنة البرلمانية الدائمة لمناصرة القضية الفلسطينية في البحرين، اليوم الخميس، بالتعاون مع السفارة الفلسطينية، احتفالا بذكرى اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي تبنته الأمم المتحدة. 

وأكد رئيس اللجنة البرلمانية إبراهيم النفيعي، وفقاً للوكالة الرسمية، "أن هذه المناسبة تأتي في ظل استمرار الاحتلال الإسرائيلي بعدوانه على فلسطين شعباً وأرضاً ومقدسات، آخرها كان الاعتداءات الشرسة على قطاع غزة ". 

وقال، "إن الاحتلال يسعى عبر محاولته اختطاف الهوية وطمسها وتشويهها وتغييرها، عبر قتل الأبرياء من كل الشرائح والاستيلاء على الأراضي، وبناء المستوطنات، والاعتداء على المقدسات الإسلامية وعلى رأسها المسجد الأقصى، إلى إنهاء حل الدولتين، على أساس سلام عادل وشامل." 

وعبر عن استمرار التضامن والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني، حتى حصولهم على حقوقهم العادلة والشرعية، وفقا لما نصت عليه المعاهدات والاتفاقيات الدولية والأممية. 

ودعا النفيعي، العالم إلى الوقوف مع الشعب الفلسطيني، وممارسة الضغوط السياسية على الاحتلال حتى ينال الفلسطينيون حقوقهم المشروعة. 

من جانبه، قال سفير دولة فلسطين لدى البحرين خالد عارف، "إن يوم التضامن هو تأكيد للحق الشرعي والقانوني لشعبنا في أرضه، وتذكير لشعوب الأرض بأن هناك شعب له جذور راسخة في هذه الأرض منذ آلاف السنين". 

وندد عارف بالموقف الأميركي المنحاز للاحتلال وقرارات ترامب المعادية لشعبنا وقضيته وآخرها شرعنة المستوطنات المقامة فوق أراضينا المحتلة، مؤكدا أن هذه الضغوطات والعقوبات لن تكسر ارادة شعبنا او تلغي حقه بإقامة دولته الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشريف. 

وتحدث عارف، عما يرتكبه الاحتلال بحق أسرانا في السجون، والإهمال الطبي المتعمد بحقهم، والتي أدت إلى استشهاد الأسير سامي ابو دياك، رغم كل المناشدات الإنسانية للإفراج عنه بسبب المرض ليلقى ربه وهو في أحضان والدته المسنة. 

وطالب المجتمع الدولي وأحرار العالم بالوقوف الى جانب شعبنا ودعمه ومساندته في مواجهة الة البطش الاسرائيلية. 

ومن جهتها، أكدت المديرة التنفيذية لمؤسسة التنمية الإنسانية المستدامة المنظمة للفعالية فاطمة المنصوري، أن إحياء المناسبة تأتي في إطار دعم القضية الفلسطينية، وضرورة ربط هذا الدعم بالعمل التطوعي الإنساني كونها بالأساس قضية إنسانية لشعب يتوق للحرية والاستقلال، ويجب التضامن معه ودعمه حتى تحقيق أهدافه الانسانية المشروعة. 

يذكر أن معظم مدارس وجامعات الرسمية والخاصة في مملكة البحرين، أحيت اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني وذلك من خلال تنظيم فعاليات تؤكد على حق الشعب الشرعي والطبيعي بالحرية وإقامة دولته وعاصمتها القدس الشريف.