جوال

سنرد مباشرة على أي عدوان أو خرق

الجهاد الإسلامي تؤكد: سريان اتفاق وقف إطلاق النار بشروط المقاومة الفلسطينية

غزة

غزة

غزة - متابعة سوا

أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، صباح اليوم الخميس، سريان وقف إطلاق النار في قطاع غزة مع الاحتلال الإسرائيلي بوساطة مصرية، بشروط المقاومة الفلسطينية.

وقال الناطق باسم الحركة مصعب البريم في تصريحات لقناة الأقصى تابعتها وكالة (سوا) الإخبارية : "كان هناك شروط للمقاومة الفلسطينية بالدم والنار تم فرضها على الاحتلال بعد نجاح الوساطة المصرية بالتوصل لاتفاق وقف إطلاق النار".

وأشار البريم إلى أن ذلك جاء "بعد ان قالت المقاومة كلمتها في الميدان وردت على الجريمة وتصدت للعدوان وردعت الاحتلال وجعلته يستجدي أطرافا اقليمية ودولية طلبا لفرصة هدوء، وبعد ان دفع الثمن من حياة وامن مستوطنيه، كما حاول ان يستهدف حاضنة المقاومة من ابناء شعبنا".

وأضاف : "بدء سريان وقف إطلاق النار بشروط المقاومة الفلسطينية والتي جاءت على لسان الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة  نيابة عن شعبنا وفصائل المقاومة واجماع المقاومة، والتي تتمثل في قف الاغتيالات وحماية ابناء شعبنا في مسيرات العودة والبدء عمليا في تنفذ ما تم الاتفاق عليه من اجراءات كسر الحصار".

اقرأ/ي أيضًا: مصدر لسوا: التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار في غـزة بجهود مصرية اعتبارا من الساعة 5:30 صباح اليوم

وحول الضامن لالتزام الاحتلال بالاتفاق، أجاب البريم : "الذي يحمي الشعب الفلسطيني وقال كلمته في الميدان. المقاومة التي تحمي شعبها وتردع الاحتلال قادرة أن تلزمه"، موضحا أن الاحتلال "مقتنع تماما ان المقاومة قادرة على قاعدة ان عدتم عدنا". 

وذكر أن "المقاومة التي شلت الحياة داخل الكيان والتي تستطيع في ظل عجز دولي ومنظومات كبرى أن تضرب تل ابيب قادرة وتعرف اللغة التي تقنع وتلزم الاحتلال".

ولفت المتحدث باسم الجهاد الإسلامي إلى أن "هناك ضمانة على المستوى الميداني، وهي حضور وجمهوزية المقاومة التي تحظى باجماع واسناد من شعبها وفي دوائر المقاومة مجتمعة، بالإضافة إلى دور الشقيقة مصر وتواصلها الدائم، على الصعيد السياسي.

وبين البريم أن "وحدة شعبنا بقراره السياسي والميداني ترعب الاحتلال وتجعله يرضخ لشروط المقاومة"، منوها إلى أن "الاحتلال حاول ان يكسر شوكة المقاومة، ولكن هذه السياسة لم تنجح، وشعبنا استطاع ان ينهض من جديد".

وأردف قائلا إن "المقاومة قالت كلمتها في الميدان وثبتت هذه المعادلة والأهم انها قالت إنها سترد مباشرة"، موضحا أن "الرد على جريمة الاحتلال (اغتيال بهاء أبو العطا ) لم تكن محط نقاش على المستوى السياسي، بل سترد مباشرة أي ان الرد محط اجماع".

وأشار البريم إلى أن المقاومة "سترد مباشرة على أي خرق أو اعتداء أو عدوان على أبناء شعبنا في مسيرات العودة"، لافتا إلى أن "هذا كان من ثمرات هذه الجولة القصيرة؛ دفاعا عن شعبنا وردعا للاحتلال".