جوال

الفلسطينيون يحيون ذكرى استشهاد ياسر عرفات في غزة والضفة

الفلسطينيون يحيون ذكرى استشهاد ياسر عرفات في غزة والضفة

الفلسطينيون يحيون ذكرى استشهاد ياسر عرفات في غزة والضفة

غزة - رام الله - سوا

شارك آلاف الفلسطينيين اليوم الاثنين في إحياء الذكرى الـ15 لاستشهاد الرئيس الراحل ياسر عرفات في محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة .

وفي الضفة الغربية انطلقت المسيرة الجماهيرية الحاشدة من أمام مدرسة ذكور رام الله بمدينة رام الله، بمشاركة نشطاء وموظفين وشخصيات وقيادات وطنية وطلبة جامعات ومدارس، حيث جابوا شوارع المدينة، باتجاه ضريح الرئيس عرفات.

ورفع المشاركون علم فلسطين، ورايات حركة فتح، وارتدى ملثمون زيًا عسكريًا وأقنعة عليها شعار حركة فتح، ورددوا هتافات تمجّد الرئيس الراحل ياسر عرفات.

وفي قطاع غزة أحيى الفلسطينيون ذكرى استشهاد الرئيس الراحل ياسر عرفات ، في منزله غرب مدينة غزة ، حيث تجمع مئات المشاركين أمام المنزل وداخله لإحياء الذكرى.

وحضر في منزل الشهيد عرفات عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أحمد حلس ، وعدد من قيادات حركة فتح الذي تحدثوا خلال كلمات منفصلة تابعتها سوا عن مناقب الشهيد عرفات ، ومنع احياء ذكراه في الساحات العامة.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أحمد حلس، إننا أحوج ما نكون إلى نهج ياسر عرفات في ظل الانقسام الذي نمر به، مضيفا أن أبو عمار كان لا يؤمن بأن هناك سببا واحدا يمكن أن يؤدي لاستمرار الانقسام.

وأكد حلس في كلمة من منزل الرئيس الراحل عرفات بغزة، إن استشهاد أبو عمار كانت انطلاقة وانبعاث جديد، مشيرا إلى أن فتح العظيمة لا تكسرها الظروف ولا التحديات.

وأضاف أن" الجميع الآن يفتقد ياسر عرفات حتى خصومه ومن تآمروا عليه، ومن حق الجميع أن يتمسح باسم ياسر عرفات ولكن شعبنا لن ينسى من تآمروا عليه في حياته".

وأردف حلس أن " من أراد أن يكفر عن جريمته بحق ياسر عرفات فعليه أن يعترف لهذه القيادة الوارثة الممثلة بالرئيس محمود عباس أنه استمرار لنهج الرئيس عرفات".

وتابع حلس:" نقول لكل إخواننا وأشقائنا وشركائنا في الوطن، نعم نختلف ونتباين، ولكن لا يجوز أن نختلف على ياسر عرفات، أو ضرورة إحياء ذكرى استشهاده.

وشدد على أنه " لا يجوز أن يكون إحياء ذكرى ياسر عرفات موضوع خلافيا بل يجب أن يكون يوما للوحدة ولتناسي الخلافات"، فلا طريق أمامنا إلا الوحدة.

ومضى حلس قائلا:" نحن في فتح نعاهد ياسر عرفات من بيته بيت الشعب الفلسطيني، ونقول مثلما كنت حريصا على دماء الشعب الفلسطيني سندفع الدماء من أجل حقن دماء شعبنا".

وأوضح حلس أننا " اليوم أمام فرصة تاريخية، وهي الانتخابات"، مشددا على "ضرورة العودة إلى شعبنا الذي قدم كل التضحيات ولديه القدرة على أن يعطي القرار الصحيح".

وأكد حلس أن فتح ستقدم ما يجب أن يقدم لتذليل الصعاب من أجل إجراء الانتخابات التي تحقق لشعبنا العودة إلى مسار الوحدة، لمواجهة صفقة القرن وكل الصفقات المشبوهة التي يراد منها المساس بثوابت شعبنا الفلسطيني.