جوال
اعلان تليجرام

وقفة في الخليل تضامنا مع الأسرى المضربين عن الطعام

وقفة تضامنية مع الأسرى - ارشيفية

وقفة تضامنية مع الأسرى - ارشيفية

الخليل - سوا

نظم عشرات المواطنين، اليوم الثلاثاء، وقفة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي، أمام بلدية دورا جنوب محافظة الخليل بالضفة الغربية.

ورفع المشاركون في الوقفة التي دعت لها هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير ولجنة أهالي الأسرى وبلدية دورا ومؤسساتها وحركة فتح، علم فلسطين وصور الأسرى المضربين عن الطعام، ولافتات كتب عليها "لا لسياسة الاعتقال الإداري" وغيرها من الشعارات التي تحمل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى المضربين عن الطعام، وأخرى تدعو مؤسسات المجتمع الدولي إلى التدخل العاجل للإفراج عنهم.

وقال رئيس بلدية دورا أحمد سلهوب إن علينا الاهتمام بأسرانا وجرحانا وإرادة شعبنا لنسير إلى الأمام حتى القدس عاصمة الدولة الفلسطينية.

وشدد على أهمية الانتصار للأسرى الذين يواجهون بأمعائهم الخاوية اجراءات السجان ويتحدونه رافعين شعار "نعم للجوع ولا للركوع"، وفق وكالة الأنباء الرسمية.

من ناحيته، قال مدير هيئة شؤون الأسرى والمحررين في الخليل إبراهيم نجاجرة إن ستة أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام رفضا لاعتقالهم الإداري، وهم: الأسير أحمد غنام المضرب منذ 101 يوم، والأسير إسماعيل علي والمضرب منذ 91 يوما، والأسير طارق قعدان المضرب منذ 84 يوما، والأسير أحمد زهران المضرب منذ 31 يوما، والأسير مصعب الهندي المضرب منذ 29 يوما، والأسيرة هبه اللبدي المضربة منذ 29 يوما.

وأوضح ان عدد الاسرى المعتقلين إداريا وصل لأكثر من 500 أسير.

كما حمل متحدثون خلال الوقفة، حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة كافة الأسرى وفي مقدمتهم الأسير المضرب عن الطعام أحمد غنام ابن مدينة دورا. ووجهوا التحية له ولأسرته ولكافة الأسرى المضربين عن الطعام الذين يعانون ظروفا صحية صعبة.