جوال

عطالله حنا يطالب الوفود الزائرة لفلسطين متابعة الانتهاكات الاسرائيلية بحق المواطنين و المقدسات

المطران عطالله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الارثوذكس

المطران عطالله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الارثوذكس


القدس - سوا

قال المطران عطالله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الارثوذكس في لقاءه وفدا حقوقيا بريطانيا إن هدم منازل المواطنين الفلسطينيين ومنشآتهم تعتبر جريمة و مخالفة صريحة للقانون الدولي وللإعلان العالمي لحقوق الانسان محذرا من مغبة التعامل الدولي مع هدم المنازل كأرقام وإحصائيات روتينية باتت مألوفة واعتيادية وتتكرر بشكل يومي فضلا عن تجاهل المجتمع الدولي لانتهاكات اسرائيل ما يدفعها في الاستمرار بسياساتها الظالمة.

وأوضح بأن سلطات الاحتلال تصعد من حربها المفتوحة على الوجود الفلسطيني في المناطق المحتلة من خلال عمليات الاستيلاء التدريجي على اجزاء واسعة منها وعمليات الطرد والتهجير القسري وملاحقة المواطنين لترحيلهم عنها عبر توسيع نطاق جريمة هدم منازل المواطنين ومنشآتهم في عدد من المواقع في الضفة الغربية بما في ذلك مدينة القدس .

و أضاف عطالله:" نتمنى من كافة ضيوف فلسطين الذين يأتون للتضامن مع اهلها وأبنائها بأن يتابعوا حقيقة ما يحدث في القدس من استهداف لمقدساتها وأوقافها وأن يتابعوا باهتمام أيضا جريمة هدم منازل المواطنين ومنشآتهم ومتابعة هذه الملفات مع كافة الجهات الدولية المعنية وعبر سيادته عن استغرابه من صمت الأمم المتحدة والدول التي تدعي الحرص على حل الدولتين وتتغنى بالدعوة لاحترام حقوق الانسان وهي في نفس الوقت لا تحرك ساكنا إزاء جرائم الاحتلال في فلسطين الارض المقدسة".

وأشار إلى أن خوف الدول من ردة فعل اسرائيل إزاء أي انتقاد يوجه لجرائمها غير مبرر ويعد تواطئا يرتقي لمستوى التغطية على جرائم الاحتلال بما فيها هدم المنازل والمنشآت التي يتم تمويل جزءا منها من الاتحاد الاوروبي ومن دول اخرى.

وتابع :"من حقنا ان نتسائل: كم عدد المنازل والمنشآت المطلوب هدمها لإقناع الجنائية الدولية وغيرها من المؤسسات الحقوقية بضرورة التحقيق في جرائم الاحتلال واتخاذ القرارات والإجراءات المطلوبة".

و قدم عطالله للوفد تقريرا تفصيليا عن أحوال مدينة القدس كما اجاب على عدد من الاسئلة والاستفسارات.


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم