جوال

رام الله: اجتماع يناقش إدراج الصحة الانجابية ضمن الرعاية الأولية

مي كيلة

مي كيلة


رام الله - سوا

قالت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة، إن إدراج الصحة الإنجابية ضمن مفهوم الرعاية الصحية الأولية وطب الأسرة من أولويات الوزارة، مؤكدة أن هناك أبحاث وأفكار جديدة لدمجها في الرعاية الصحية الأولية.

جاء ذلك خلال ورشة عمل، اليوم الاربعاء، بعنوان "إدماج خدمات الصحة الإنجابية والجنسية في الرعاية الصحية الأولية، نحو تغطية صحية شاملة". وفق الوكالة الرسمية.

وعقدت الورشة من خلال مؤسسة جذور للإنماء الصحي والاجتماعي، والملتقى الفلسطيني للسياسات الصحية، وصندوق الأمم المتحدة للسكان، بالشراكة مع المعهد الوطني للصحة العامة، ومؤسسة إنقاذ الطفل، ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين،

وأثنت الكيلة على هذا العمل الجماعي، لأن وزارة الصحة تعمل على تقديم الخدمة لكافة فئات المجتمع من خلال الرعاية الصحية الأولية، بهدف الوصول لتنمية صحية سليمة.

بدورها، أكدت ممثلة صندوق الأمم المتحدة للسكان كريستين بولكس أن هذا الموضوع من أولويات الصندوق، ويأتي هذا العمل تتويجا لاحتفاليات الصندوق بمرور خمسين عاما على تأسيسه.

من جانبها، عرضت مدير عام صحة المرأة في وزارة الصحة مها عواد الاستراتيجية الوطنية الخاصة بالصحة الإنجابية، بشكل يركز على إدماج الصحة الجنسية والإنجابية في الرعاية الصحية الأولية.

كما ناقش المجتمعون التوجه الصحي المتبع في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، وكيفية العمل على ذلك ضمن وزارة الصحة أو القطاع الخاص.

وتطرق المجتمعون للأشخاص ذوي العلاقة في موضوع الخدمات الجنسية والإنجابية، كونهم من أكثر الفئات تهميشا.


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم