جوال
اعلان تليجرام

السودان تفضح الفيفا وتنصف محمد صلاح

محمد صلاح

محمد صلاح

سوا

وجه الاتحاد السوداني لكرة القدم، اليوم الأربعاء 2 / 10 / 2019 صفعة قوية للاتحاد الدولي للعبة "فيفا" بعدما أكد أنه لم يصوت للدولي الأرجنتيني ليونيل ميسي في جائزة أفضل لاعب في العالم إنما للمصري محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي.

ودعم الاتحاد السوداني رواية مدرب منتخبه الكروي الأول، الكرواتي زدرافكو لوغاروشيتش، الذي قال إنه لم يصوت لميسي في جائزة أفضل لاعب في عام 2019.

وذكر الاتحاد السوداني أنه طلب من "فيفا" فتح تحقيق في الأصوات، خاصة أن الخطاب الذي أرسل إلى الاتحاد الدولي تضمن تصويت مدرب السودان للاعب المصري المحترف في صفوف ليفربول الإنجليزي، محمد صلاح.

وقال نصر الدين حميدتي، نائب رئيس الاتحاد السوداني إن "ما نشر في موقع الاتحاد الدولي، فيفا، حول ذهاب صوت المدرب إلى ميسي لا علاقة له بالقائمة التي أرسلها الاتحاد السوداني إلى فيفا".

وكان الكرواتي زدرافكو كشف الأسبوع الماضي، أنه تفاجأ بتحويل صوته من محمد صلاح إلى ميسي، وقال: اخترت محمد صلاح في المركز الأول وساديو ماني في الثاني وفي الخانة الثالثة وضعت كيليان مبابي، وأخذت صورة لورقة التصويت التي وقعت عليها مع الأمين العام للاتحاد السوداني لكرة القدم، ولا أعرف ما حدث بعد ذلك.

وأوضح حميدتي أن الكرواتي زدرافكو صوت لمحمد صلاح وماني ومبابي، وطلبنا من الاتحاد الدولي "فيفا" فتح تحقيق حول ذلك، لأن الخطاب الذي أرسل من قبلنا والموقع من قبل الأمين العام ومدرب المنتخب، يؤكد أن مدرب السودان صوت للمصري محمد صلاح.

وكان الفيفا قد فند جميع "الادعاءات والتكهنات" التي ثارت حول مصير الأصوات التي شاركت في اختيار اللاعبين الفائزين بجوائز "ذا بيست"، مشددا على أنه ليس هناك أي شك حول صحة هذه الأصوات خلال عملية الاختيار التي أفضت إلى فوز النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي الأفضل.