جوال

الهباش يلتقي وزير الشؤون الاسلامية السعودي في القاهرة

محمود الهباش وعبد اللطيف آل الشيخ

محمود الهباش وعبد اللطيف آل الشيخ


رام الله - سوا

التقى محمود الهباش قاضي قضاة فلسطين، أمس الاحد، وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودي عبد اللطيف آل الشيخ، بالعاصمة المصرية القاهرة، على هامش أعمال مؤتمر المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية الدولي الثلاثين والذي تنظمه وزارة الأوقاف المصرية بالعاصمة القاهرة، بمشاركة المئات من رجال الدين ووزراء الأوقاف والمفتين من العالمين العربي والإسلامي.

وقال الهباش، وفق ما وصل "سوا": " ان الشعب الفلسطيني وقيادته وعلى لسان الرئيس محمود عباس يثمنون الموقف السعودي الداعم للقضية الفلسطينية والمساند للحقوق الفلسطينية المشروعة والذي يتجلى بوقوف المملكة السعودية وقيادتها الدائم الى جانب القيادة الفلسطينية في كل المحافل والمنظمات الدولية والإقليمية لمواجهة الغطرسة الإسرائيلية وجرائم الاحتلال اليومية بحق شعبنا الفلسطيني ومقدساته وعلى رأسها الحرم القدس ي الشريف".

واستنكر الهجمات الإرهابية التي شنتها مليشيات الحوثي ضد معامل النفط في المملكة العربية السعودية، مؤكدا ان استهداف الإرهاب للملكة هو استهداف لفلسطين ولقضيتها العادلة لما تمثله المملكة من رأس حربة بمواجهة قوى الظلام والإرهاب لتبقى القضية الفلسطينية هي قضية المسلمين الأولى.

وأضاف: " ان الشعب الفلسطيني وقيادته يقفون جنبا إلى جنب مع المملكة العربية السعودية في مواجهة هذا الإرهاب وكافة مشاريع تفتيت الأمة وتشتيتها" .

وعبرعن اعتزاز الفلسطينيين قيادة وشعباً بالمكرمة السنوية التي بدأت منذ إحدى عشرة سنة لاستضافة أسر وذوي الشهداء لأداء فريضة الحج على نفقة خادم الحرمين الشريفين والتي تمثل جزءاً من الدعم المتواصل لأبناء شعبنا وهو ما نعتز به ونقدره.

من جانبه، أكد الوزير السعودي على أن المواقف الراسخة للمملكة بقيادتها الرشيدة تجاه فلسطين وشعبها المناضل وقضيتها العادلة هي ثوابت أساسية دأب قادة المملكة عليها منذ عهد المؤسس الملك عبد العزيز آل سعود ، مؤكدا ان المملكة لن تتوانى عن دعم قضيتها بكل ما أوتيت من وقوة.

وقال: " ان هذا الدعم وهذه المساندة هي واجب على العرب والمسلمين وسيبقى كذلك الى ان يزول هذا الاحتلال وينعم الشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال اسوة ببقية شعوب العالم" .

وأضاف: " إن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز يعتبر القضية الفلسطينية قضيته الأولى وقضية كل مواطن سعودي وحر وشريف في العالم أجمع "، متابعاً: " ان المملكة السعودية طلبت اجتماعاً عاجلا لمنظمة التعاون الإسلامي للتأكيد على مركزية القضية الفلسطينية ورفضا لمخططات رئيس وزراء دولة الاحتلال بضم أجزاء من الضفة الغربية وهو الأمر الذي رفضته كل دول العالم وعلى رأسها المملكة العربية السعودية" .


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم