جوال

أول ظهور للرئيس اليمني منذ حصاره الشهر الماضي

عدن/ سوا/ ظهر الرئيس اليمني (المستقيل) عبد ربه منصور هادي، الأحد، لأول مرة منذ حصاره من قبل جماعة "أنصار الله" المعروفة بـ"الحوثي" في 21 كانون ثان/ يناير الماضي، الماضي حيث كان يمارس عمله بشكل طبيعي قبل هذا التاريخ.

وبث تلفزيون "عدن"، ووكالة الأنباء اليمنية التي يسيطر عليها الحوثيون، صورًا لهادي اليوم، وهو يقود اجتماعًا في عدن، حضره عدد من المحافظين.

وكان مصدر رئاسي، حضر الاجتماع، قال لوكالة "الأناضول" التركية، طالبًا عدم ذكر اسمه، إن "هادي اجتمع بمحافظ عدن عبد العزيز بن حبتور والضالع علي قاسم طالب، ولحج أحمد عبد الله المجيدي، وأبين جمال العاقل، وسقطرى سعيد باحقيبة، بالإضافة إلى اللواء الركن ناصر الطاهري قائد المنطقة العسكرية الرابعة (مقر قيادتها في عدن)".

وأضاف أن الرئيس هادي أكد في اجتماعه مع المحافظين على استمراره في مهامه كرئيس للجمهورية وشدد على أهمية الحفاظ على الشرعية الدستورية.

وقال المصدر إنه تم تدارس الوضع الأمني والسياسي الذي تمر به اليمن، والتطورات الأخيرة بعد مغادرته إلى عدن من منزله بصنعاء، دون ذكر تفاصيل إضافية.

وكان هادي أعلن تمسكه بشرعيته رئيسًا للبلاد، في أول بيان صادر عنه عقب مغادرته صنعاء متخفيًا إلى عدن، جنوبي البلاد، السبت.

واعتبر هادي في بيان، أصدره مساء السبت من عدن، وذيله بتوقيعه "رئيس الجمهورية" أن "كل القرارات الصادرة منذ 21 أيلول/ سبتمبر (تاريخ سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء) باطلة ولا شرعية لها".

ودعا هادي الذي أعلن استقالته من المنصب في 22 كانون ثان/ يناير الماضي، الهيئة الوطنية للحوار إلى الانعقاد في عدن أو تعز، معلنًا تمسكه بالعملية السياسية والمبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني ومسودة الدستور لليمن الاتحادي الجديد.

وقال: نظرًا للظروف الأمنية التي تعيشها صنعاء وإغلاق معظم السفارات العربية والأجنبية الراعية للمبادرة الخليجية، واحتلال مؤسسات الدولة من قبل المليشيات، ندعو لانعقاد اجتماع للهيئة الوطنية للرقابة على مخرجات الحوار في مدينة عدن أو محافظة تعز لحين عودة العاصمة إلى الحاضنة الوطنية كعاصمة آمنة لكل اليمنيين وخروج كافة المليشيات المسلحة منها.