جوال

غزة: حماية يدين تصريحات نتنياهو وعزمه ضم أراض من الضفة

مركز حماية لحقوق الانسان

مركز حماية لحقوق الانسان


غزة - سوا

أدان مركز حماية لحقوق الانسان، اليوم الاربعاء، الوعود الاستفزازية التي قدماها رئيس وزراء الاحتلال " بنيامين نتنياهو " لجمهور الناخبين الإسرائيليين خلال مؤتمر صحفي عقده مساء أمس والتي كرر فيها وعوده بتوسيع الاستيطان وضم غور الأردن ومنطقة شمال البحر الميت ومدينة أريحا والعوجا وبعض القرى الفلسطينية لدولة الاحتلال، في حال نجاحه في الانتخابات المقبلة.

ورأى حماية، وفق بيان تلقت "سوا" نسخة عنه، بأن تصريحات نتنياهو تعد تصعيداً خطيراً ينسف الأسس التي قامت عليها العملية السلمية، ويدفع المنطقة برمتها نحو العنف وتأجيج الصراع.

وفيما يلي نص البيان:

"حماية" يدين تصريحات رئيس وزراء الاحتلال بشأن إعلان نيته ضم أراض من الضفة الغربية وفرض السيادة الإسرائيلية على منطقة غور الأردن وشمال البحر الميت

ادان مركز حماية لحقوق الانسان الوعود الإستفزازية التي قدماها رئيس وزراء الاحتلال "بنيامين نتنياهو" لجمهور الناخبين الإسرائيليين خلال مؤتمر صحفي عقده مساء أمس والتي كرر فيها وعوده بتوسيع الاستيطان وضم غور الأردن ومنطقة شمال البحر الميت ومدينة أريحا والعوجا وبعض القرى الفلسطينية لدولة الاحتلال، في حال نجاحه في الانتخابات المقبلة.

يذكر أن "رئيس وزراء الاحتلال" قال في تصريحاته أن ضم غور الأردن لإسرائيل سيكون خطوة أولى إذا فاز بالانتخابات وبين أنه سيحول منطقتي أريحا والعوجا وبعض القرى الفلسطينية لجيوب.

مركز حماية لحقوق الإنسان إذ يدين هذه التصريحات فإنه يرى بأنها تصعيداً خطيراً ينسف الأسس التي قامت عليها العملية السلمية، ويدفع المنطقة برمتها نحو العنف وتأجيج الصراع، وتمثل خرقاً واضحاً لما استقر عليه المجتمع الدولي فيما يتعلق بالصرع العربي الإسرائيلي، ومخالفة خطيرة لمجموعة القرارات الأممية المتخذة في هذا الشأن لاسيما القراراين 181 و194 حول وضع الأراضي الفلسطينية وحق العودة، وبدوره يؤكد المركز أن ما أدلى به رئيس حكومة الاحتلال يؤكد رفضه لمبدأ حل الدولتين، ورفض أية فرصة لإحلال السلام وفقا للمرجعيات الدولية كما أن هذ التصريحات مؤشرا على عقلية الاحتلال الإسرائيلي التي تهدف إلى فرض السيادة الإسرائيلية من خلال تعميق وتوسيع الاستيطان وزيادة أعداد المستوطنين في الضفة الغربية المحتلة ومنطقة غور الأردن وشمال البحر الميت .

ويؤكد المركز أن تصريحات نتيناهو العدوانية التي تأتي بالتزامن مع الانتخابات ما هي إلا محاولة لاستمالة جمهور المستوطنين لتأييده في السباق الانتخابي.

مركز حماية لحقوق الانسان إذ يجدد إدانته لهذه التصريحات العنصرية فإنه يدعو المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته وإعلان موقف واضح إزاء تصريحات نتيناهو العدوانية، كما يطالبه بالنظر في عضوية إسرائيل في الأمم المتحدة التي تضرب بعرض الحائط مبادئها وقراراتها، من جانبه يدعو المركز جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي لاتخاذ ما يلزم من إجراءات للجم الاحتلال وإجباره على الإذاعان لرغبة المجتمع الدولي


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم