جوال

هل يجوز صيام يوم عاشوراء منفرداً؟

صيام يوم عاشوراء

صيام يوم عاشوراء

القاهرة - سوا

أعلنت دار الافتاء المصرية بأن اليوم الاثنين الموافق العاشر من محرم من العام 1441 يصادف يوم عاشوراء، والذي ينتظر المسلمون السنة والشيعة صيامه، سعياً لتكفير ذنوب سنة ماضية، ولكن هناك اختلاف حول جواز صيامه منفرداً أم يجب أن يسبقه صيام يوم آخر وهو يوم تاسوعاء.

قالت دار الإفتاء: " إنه يجوز صوم يوم عاشوراء منفردًا، ولا حرج في ذلك شرعًا؛ لأنه لم يرد نهي عن صومه منفردًا، بل ورد ثبوت الثواب لمن صامه ولو منفردًا".

وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قَدِمَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ المَدِينَةَ فَرَأَى اليَهُودَ تَصُومُ يَوْمَ عَاشُورَاءَ، فَقَالَ: "مَا هَذَا؟"، قَالُوا: هَذَا يَوْمٌ صَالِحٌ، هَذَا يَوْمٌ نَجَّى اللهُ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ عَدُوِّهِمْ، فَصَامَهُ مُوسَى، قَالَ: "فَأَنَا أَحَقُّ بِمُوسَى مِنْكُمْ"، فَصَامَهُ، وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ. أخرجه البخاري في "صحيحه".

وعن أبي قتادة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: "صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ، وَصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ" أخرجه مسلم في "صحيحه".وعاشوراء: هو اليوم العاشر من شهر الله المحرم لعام 1441، وفق اليوم السابع.

ويشار إلى أن صيام يوم عاشوراء يكفر ذنوب سنة ماضية أو آتية إن وقعت من الصائم، فإن لم تكن صغائر خفف من الكبائر، فإن لم تكن كبائر رفعت الدرجات، أما الكبائر فلا تكفرها إلا التوبة النصوح.



الأخبار الأكثر تداولاً اليوم