جوال

الجهاد ترد على اتهامها بالتصعيد في غزة بطلب من إيران

مقاتلو سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي

مقاتلو سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي


غزة - سوا

ردّت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، اليوم الثلاثاء، على الاتهامات الإسرائيلية الموجهة إليها بمحاولة تصعيد الأوضاع في قطاع غزة خدمة لإيران.

وقال القيادي البارز في الحركة أحمد المدلل في حديث لوكالة "سوا" الاخبارية إن "حركة الجهاد الإسلامي حركة فلسطينية مقاتلة ومقاومة للاحتلال الإسرائيلي في حدود فلسطين، وتعمل ضمن الكل الوطني".

وأكد المدلل أن حركة الجهاد لها حضورها على الساحة ولديها مقاتليها، قبل أن يكون لها علاقات مع إيران.

وأضاف المدلل:" استراتيجيتنا المعروفة هي استمرار المواجهة مع الاحتلال الإسرائيلي على أرض فلسطين حتى تحريرها، ولم تتنازل عن هذه الثوابت على مدار ما يقارب 40 عاما من حضور الحركة".

أقرأ/ي أيضا: قناة عبرية: مصر نقلت هذه الرسالة من إسرائيل لحمـاس

وكان ما يسمى بمنسق اعمال حكومة الاحتلال الإسرائيلي كميل أبو ركن اتهم حركة الجهاد الإسلامي " بإطلاق الصواريخ الأخيرة من قطاع غزة، بإيعاز ايراني، لإشعال فتيل الحرب" وفق ادعائه.

تصريحات أبو ركن جاءت بعد ساعات من إعلان رئيس الوزراء نتنياهو خفض نصف كمية الوقود التي تنقلها إسرائيل إلى محطة كهرباء غزة حتى إشعار آخر رداً على إطلاق الصواريخ، على سديروت.

يذكر أن 3 صواريخ أطلقت من قطاع غزة نحو بلدة سديروت المحاذية مساء الاحد، اعترضت القبة الحديدية اثنين منها، وفق ما أعلنه جيش الاحتلال، ما أدى لإصابة عدد من الاسرائيليين بالهلع.


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم