جوال

تفاصيل وفاة الشاعر شيلوح الشلاحي وعلاقة تركي الميزاني

الشاعر الشلاحي

الشاعر الشلاحي


الرياض - سوا

أعاد ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية من مساء يوم الجمعة، تداول قصة وفاة الشاعر شيلوح الشلاحي، وذلك في أعقاب توارد أنباء تفيد في القبض على الشاعر تركي الميزاني على خلفية هذه القضية.

ووفق ما يتداوله النشطاء في مواقع التواصل، فإن هناك أنباء تتحدث أن تركي الميزاني، تحدث مع الشاعر الشلاحي الذي قُتل وقال له أن الأمير يريده، وأنه بعدما أعلم زوجته خنقوه وذبحوه وقاموا بتزييف تقرير حول وفاته عند طبيب كما أنهم حضروا بيت عزائه في أول أيامه، قبل أن يتم القبض على الطبيب والامير أيضا، ويجري اخراج الجثة واعادة تحليلها وسجنهم.

اقرأ/ي أيضًا: حقيقة خبر سجن الشاعر تركي الميزاني بسبب قضية الشلاحي 


وأكد مغردون في مواقع التواصل اليوم أنه تم القبض على تركي الميزاني، في وقت نفى العشرات من المتابعين ما هو متوارد حول علاقته أو دوره بهذه القضية التي أدت إلى وفاة الشاعر الشلاحي قبل حوالي ثلاثة أشهر من تاريخ نشر هذا النص.

وفي التفاصيل، فإن وفاة الشاعر شيلوح بن شلاح الشلاحي المطيري كانت يوم الخميس الثالث والعشرين من شهر مايو 2019، تحديدا في شهر رمضان المبارك الماضي، إذ يعد أحد أبرز الشعراء في فن المحاورة "القلطة" في العقود الخمس المنصرمة.

وشكل الشاعر الشلاحي مع الشعراء مستور العصيمي ومطلق الثبيتي وأحمد الناصر وخلف هذال العتيبي وصياف الحربي ومحمد الجبرتي، حقبة باتت في زمننا هذا تعد من أهم حقب هذا الفن الشعبي الأكثر شهرة في جزيرة العرب .

ونشأ الشاعر الشلاحي في البادية ببيت ابن شلاح، فيما ولد عام 1940 ميلادي، وتخطت قدماه عالم فن المحاورة وهو يبلغ من العمر خمس عشرة سنة، في حين اشترك في تقديم واعداد اول برنامج يهتم بتراث البادية من خلال الاذاعة المحلية في بلاده الكويت.

واعتزال الشاعر الشلاحي فن المحاورة الذي دخله مبكرا، بسبب دخول اوزان يعتبرها غريبة على الشعر مثل الموال، وايضا ندرة وقلة الجمهور المحب لهذا الفن، وايضا اندثار النقاد في هذا الفن الأصيل خلال السنوات الماضية.


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم