جوال

غزة: وفاة القيادي في حركة فتح إسماعيل درويش

اسماعيل درويش

اسماعيل درويش


غزة - سوا

توفي فجر اليوم الخميس، القيادي في حركة فتح اسماعيل درويش "ابو قصي " من سكان مخيم المغازي وسط قطاع غزة عن عمر ناهز "٤٦ "عاما بعد صراع طويل مع المرض.

حيث سادت أجواء من الحزن والألم في مخيم المغازي خاصة أبناء حركة فتح ومحبي المرحوم درويش الذي كان لا يترك موقفا إلا ويكون على رأسه مساندا للمواطن والوطن وعلى رأس مهامه التنظيمية.

وبدوره تقدم عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون اللاجئين أحمد أبو هولي بأحر التعازي والمواساة من الأخوة بـِ آل درويش الكرام في الوطن والشتات بوفاة الشاب الخلوق المناضل أحد أبناء حركة فتح الناشطين المخلصين وعضو قيادة إقليم الوسطى / اسماعيل درويش رحمه الله بعد صراع مع المرض .

وقال أبو هولي في برقية التعزية، وق ما وصل "سوا" : " نشاطركم ألمكم وأحزانكم بهذا المصاب الجلل برحيله ، ونتقدم إليكم بتعازينا الحارة ، وبمشاعر المواساة والتعاطف الأخوية المخلصة، سائلين الله عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وينعم عليه بعفوه ورضوانه وأن يلهم أهله وذويه جميل الصبر والسلوان وحسن العزاء .

ويعتبر المرحوم اسماعيل درويش " أبو قصي " والذي ولد في تاريخ 6/2/1979 بمخيم المغازي للاجئين وتلقى تعليمه فيه من قيادات حركة فتح الأوائل في المخيم حيت التحق في صفوف الحركة وهو في بداية شبابه و اعتقل في سجون الاحتلال وعمل في الشرطة الفلسطينية و وتم انتخابه أمين سر مخيم المغازي واختير عضو بلجنة اقليم الوسطى سابقا وتم اعتقاله عدة مرات ولفترات طويله في غزه بعد الانقسام وهو من الشباب الذي نال احترام الجميع نظرا لتواضعه وحبه لعمله التنظيمي.


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم