جوال

حقيقة وفاة صاحب العجلة بجلطة قلبية في مصر

صورة الرجل المثير للجدل

صورة الرجل المثير للجدل


القاهرة - سوا

تناقل نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي خبر حول وفاة صاحب صورة "الصلاة على العجلة"، وذلك بسبب إصابته بجلطة مات على إثرها بعد مشاهدة الصورة والسخرية منها.

سرعان ما نفى المواطن المصري محمد سنقر، الأنباء التي تداولت في مواقع التواصل الاجتماعي عن وفاته، نتيجة السخرية التي تعرض لها بعد أدائه صلاة عيد الأضحى واقفًا على دراجته الهوائية.

وقال سنقر في لقاء له مع الاعلام المصري، إنه في أول أيام عيد الأضحى، حرص على أداء صلاة العيد في ساحة مساكن كفر حجازي بغرض كسب الثواب، رغم إلحاح زوجته وبناته على الذهاب للمسجد القريب من المنزل تخفيفا عنه حتى لا يشعر بآلام في ظهره أو قدميه التي يعاني من ألم شديد فيهما، لكنه رفض ذلك وأصر على الذهاب للساحة للصلاة فيها مبتغيا الأجر والثواب من الله.

وأشار إلى أنه استقل دراجته الهوائية وتوجه إلى ساحة الصلاة بمساكن كفر حجازى، ولم يجد مكانا مرتفعا عن الأرض  للجلوس والصلاة عليه، نظرا لعدم استطاعته الركوع والسجود، ولم يجد أي رصيف يجلس عليه في الساحة، حيث شرع المصلون في الصًلاة وما كان منه الا أنه قام بالصلاة واقفًا على دراجته وسط دهشة الحاضرين.

موضحًا أنه اضطر للصلاة وهو واقفا على "العجلة"، حرصا منه على عدم تفويت الصلاة، وقام بخلع حذائه ودخل في الصلاة مع المصلين راجيا أن يقبل الله صلاته ولم يشغل باله بأحد إلا بالصلاة فقط والفوز بثواب أداء صلاة العيد، قائلا" أنا ميمهنيش العبد انا هدفي اصلى وطاعة ربى فوق كل شيء".

وتسأل" هل انا عملت ذنب ايه علشان الناس تهاجمني تشتمني على النت"، مؤكدا أنه تعرض لإساءة من أشخاص غير أسوياء لا يفقهون شيئا، واختلقوا قصة من وحى خيالهم بأنه أصيب بجلطة وان إحدى بناته تعرضت لمشكلة من زوجها بسبب الصورة، مؤكدا أنه يتمتع بصحة جيدة وحياته تسير بصورة طبيعية ولم يصيب بناته أي مكروه.

جدير بالذكر أن وسائل إعلام ومواقع التواصل اجتماعي كانوا قد نشروا خبر وفاة مواطن مصري بعد تعرضه لسخرية لاذعة، جراء ظهوره وهو يصلي على دراجة هوائية خلال صلاة عيد الأضحى بجمهورية مصر العربية.


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم