مؤسسة حقوقية: استمرار الصمت الدولي يشجع الاحتلال على اجراءاته في القدس

 الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني"حشد"

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني"حشد"


رام الله - سوا

استنكرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني"حشد" سلسلة الإجراءات الإسرائيلية الأخيرة في الأيام القليلة الماضية وبشكل خاص إغلاق مداخل الحرم القدس ي الشريف، وتسهيل وحماية اقتحام عشرات آلاف المستوطنين والمجموعات الاستيطانية المتطرفة إلى باحات المسجد الأقصى لإقامة صلواتهم التلمودية فيه، تحت حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، التي قامت بالاعتداء البدني على المصليين، ما أسفر عنه إصابة واعتقال العشرات من المصليين الفلسطينيين.

وأكدت الهيئة الدولية "حشد" أن الصمت الدولي بما ذلك التحيز الواضح من قبل السيد / أحمد شهيد، المقرر الخاص المعني بحرية الدين أو المعتقد، يساهم بشكل يشجع الاحتلال الإسرائيلي لمضي في إجراءاته التعسفية واقتراف المزيد من الانتهاكات والانتهاكات الجسيمة.

وأيدت الهيئة الدولية "حشد" مطالبة المفوضية السامية لحقوق الإنسان بإعادة النظر في تكليف السيد/ أحمد شهيد، المقرر الخاص المعني بحرية الدين أو المعتقد، وذلك لتقصيره الواضح في عمله وتجيزه للاحتلال الإسرائيلي.

وطالبت حشد المجتمع الدولي ومنظماته المختلفة، بإعلان مواقف واضحة تجاه استنكار ورفض الإجراءات الإسرائيلية الأخير الهادفة لتهويد القدس؛ والعمل الجاد من أجل الضغط على الاحتلال الإسرائيلي لوقف كافة أنشطته الاستيطانية في الأرض المحتلة، وبخاصة في مدينة القدس الشرقية.

وحثت الهيئة الدولية حشد الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقيات جنيف بالوفاء بالتزامها بموجب المادة الأولى المشتركة في اتفاقيات جنيف بضمان احترام الاتفاقية في كافة الظروف.


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم