السفير الفلسطيني في أنقرة يلتقي مسئولين أتراك لمناقشة أوضاع الفلسطينيين

سفير فلسطين في تركيا أثناء لقائه رئيس بلدية إسطنبول الكبرى

سفير فلسطين في تركيا أثناء لقائه رئيس بلدية إسطنبول الكبرى


أنقرة - سوا

اجتمع السفير الفلسطيني لدى أنقرة بعدد من المسئولين الأتراك لبحث أوضاع اللاجئين الفلسطينيين الذين يقطنون في تركيا، ومناقشة الإجراءات الأخيرة التي أجرتها السلطات ضد الأجانب المخالفين لقوانين الإقامة في البلاد ومحاولة إيجاد الحلول المناسبة من أجل تسوية أوضاع اللاجئين.

وكان السفير الفلسطيني لدى أنقرة فائد مصطفى يوم الخميس اجتمع مع رئيس بلدية إسطنبول الكبرى أكرم إمام أوغلو، ونائب والي إسطنبول محمد علي اوزبيغيت، وشرح لهم الأوضاع الخاصة للاجئين الفلسطينيين.

وأعلن مصطفى في تصريحات نقلتها وكالة "نيو ترك بوست"، ومقرها إسطنبول، أنه بحث خلال اللقاءات كيفية تجنيب الفلسطينيين أية أضرار، في ضل الإجراءات الأخيرة ضد اللاجئين غير الحائزين على وثيقة حماية مؤقتة أو ما تعرف بـ"الكملك".

وبين مصطفى أنه وجد تفهمًا كبيرًا من المسئولين الأتراك للأوضاع الإنسانية للفلسطينيين، حيث أكدوا أن الفلسطينيين لهم مكانة خاصة في قلب تركيا.

وأضاف أنه سيواصل بذل كل جهد ممكن من أجل الوقوف إلى جانب الفلسطيني، مشيرًا إلى أن هذا التحرك هو استكمال للقاءات كثيرة عقدها مع مسئولين في العاصمة أنقرة.

وحول اللاجئين الفلسطينيين النازحين من سوريا إلى إسطنبول، قدر السفير الفلسطيني أن عددهم لا يتجاوز 1200 عائلة، نصفهم لديهم تسجيل رسمي في إسطنبول، والنصف الآخر إما لا يحملون أية أوراق رسمية أو أوراقهم صادرة من ولايات تركية أخرى.

ولفت النظر إلى أنه شرح للمسئولين الأتراك طبيعة الوجود الفلسطيني بشكل عام في تركيا، مؤكدًا أنهم يساهمون إسهامات مهمة في تطوير مدينة إسطنبول.

ووفقاً لمركز العودة الفلسطيني، قامت السلطات التركية بحملة واسعة ضد المخالفين لقوانين الإقامة الرسمية، منذ عدة أسابيع حيث تتابع قوات الأمن في مناطق مختلفة بإسطنبول عمليات التدقيق في الأوراق الثبوتية للاجئين.

 


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم