جوال

الهدوء يسود مخيم عين الحلوة وسط حذر وترقب

هدوء في مخيم عين الحلوة

هدوء في مخيم عين الحلوة

بيروت - سوا

ساد مخيم عين الحلوة في لبنان الهدوء الحذر بعد الاشتباكات العنيفة التي شهدها صباح اليوم في حي الرأس الأحمر بين قوات الأمن الوطني الفلسطيني ومجموعات بلال العرقوب الذي اغتال الفلسطيني حسين علاء الدين "الخميني" واستطاع الفرار بينما سيطر الأمن على منزله.

وتسببت الاشتباكات التي شهدت استخدام القذائف الصاروخية والأسلحة الرشاشة باحتراق عدد من المنازل وبأضرار بالممتلكات، فيما طاول الرصاص الطائش محيط المخيم، وتسبب بأضرار في واجهة محلات أفران الحياة في محيط المخيم لجهة الحسبة.

ووفقاً للنهار اللبناني قررت القيادة السياسية الفلسطينية الموحدة عقد اجتماعا طارئا داخل المخيم لبحث الأوصاع الأمنية في عين الحلوة، في ضوء المستجدات الاخيرة.

في حين دعت لجنتا عرب زبيد وحي الراس الأحمر وعصبة الانصار الاهالي الى العودة الى منازلهم في حي الراس الأحمر بعد انتهاء العملية الامنية.


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم