جوال

النائب الغول يشهد حفل صلح عشائري بين عائلتي كريزم وشامية في غزة

النائب محمد الغول

النائب محمد الغول

غزة - سوا

أقيم حفل صلح عشائري بين عائلتي كريزم وشامية، أمس السبت، على إثر الاعتداء الذي وقع قبل ثلاثة أسابيع ونتج عنه إصابات وأضرار، برعاية وحضور النائب في المجلس التشريعي محمد فرج الغول .

وقال النائب الغول في كلمته، وفق بيان تلقت "سوا" نسخة عنه: " إن صون النسيج الاجتماعي والحفاظ على التماسك العائلي، يقوي الجبهة الداخلية الفلسطينية"، مشدداً على أهمية نبذ العنف والبغضاء بين العائلات ، ومؤكدا على أن الدين الإسلامي الحنيف هو الموجه الأول والرئيسي في التعامل الإنساني بين الأفراد والجماعات والشعوب ،وهو الغطاء العريض لسلوكيات العائلات وأخلاقياتها الرفيعة.

وأثنى على عائلة كريزم لعفوها وصفحها وتسامحها، كما أشاد بعائلة شامية لقبولها بالاعتذار وطي صفحة الخلاف والتنابذ.

وحث على إشاعة أجواء التفاهم والمودة والمحبة والتعاون والتكافل لاسيما في ظل الأوضاع التي يعيشها المواطنون في غزة .

من جانبه، أوضح رئيس لجنة إصلاح الرمال الشمالي أبو إبراهيم زيتونية أن لجنته كان لها الدور الرئيسي والفاعل في تنقية الأجواء بين العائلتين الكريمتين وإصلاح ذات البين على قاعدة رد المظالم لأهلها والتعايش الإيجابي.

وتخلل الحفل كلمات لعائلتي كريزم وشامية، أثنى كلاهما على الجهود الكبيرة التي بذلها النائب الغول ورجال الإصلاح الأفاضل في لجنة إصلاح الرمال الشمالي، وأكدتا على أهمية طي صفحة الخلاف ونبذ العنف وبناء علاقات أخوية متينة يكون أساسها الاحترام المتبادل.

وفي نهاية حفل الصلح العشائري تصافح الجميع من عائلتي كريزم وشامية ،مؤكدين على أن لا عودة للخلاف مستقبلا.

ويذكر أن مسجد النصر في مدينة غزة احتضن حفل الصلح العشائري بين العائلتين.