جوال

محافظ شمال غزة..قائد من نوع آخر

كثر الهرج والمرج والهمس واللمز والقيل والقال واللغط والغلط بحق هذا الرجل الذي لم يقدم على الإساءة لأحد وخاصة ممن أساءوا له بل يحمل دوما وعلى الدوام في داخله قلباً طاهراً رقيق المشاعر والأحاسيس وبين جنبيه أسمى معاني الحب والمحبة والطيبة والخير والسلام والتسامح للجميع,فمنهم من قزمه وقلل من قيمته ووجوده وخسفه وسواه بالأرض ومن هؤلاء أصحاب الوجوه المتعددة والأقنعة المتلونة من يثني على عمله ويمدحه في وجه أثناء لقاءهم به ومنهم من أعطاه حقه وأنصفه وأصابه في قوله كبد الحقيقة بدون مبالغة عن حياة هذا الرجل الذي يسير وسط حقول من الألغام رغم أنف الحاقدين ولا يخشى في الله لومة لائم ولا يلتفت لأصحاب النفوس المريضة ويترك دائماً خلفه بصمة جميلة لخطواته المبدعة والمبهرة في أداء عمله اللامحدود مع أبناء شعبه...

فمنذ أن تسلم السيد اللواء قرار تعينه لمحافظ شمال قطاع غزة بتاريخ 2/7/2014م أصر على أن ينفذ تكليف السيد الرئيس محمود عباس "أبو مازن"على أكمل وجه, ووضع صوب عينيه خدمة وطنه وأبناء شعبه,فإن محافظة الشمال بالنسبة له هي ميدانه اليومي وحلبة عطاءه المستمر,فتربطه علاقات حميمة بأبناء المخيم وباقي المناطق الأخرى,فهو صديق الشهيد البطل/جمال أبو الجديان"أبو ماهر"والشهيد البطل/احمد أبو بطيحان"أبو سالم" والشهيد البطل/جمال عبد النبي"أبو رمزي"وسرعان ما اندلعت الحرب الأخيرة والتي جاءت بأيام قليلة من مراسم تكليفه كمحافظ لشمال غزة,فقد شارك هذا الرجل أبناء شعبه أفراحهم وهمومهم وأحزانهم غير المحافظين الذين سبقوه في توليهم لمحافظة الشمال,فلم تمضي جنازة لشهيد من الشهداء إلا وكان في مقدمة الصفوف مشاركاً في خطواته متنقلاً من مكاناً لمكان ومن بيتاً لبيت لتلك المنازل والمؤسسات التي تعرضت للقصف والتدمير.....


فكان محافظ الشمال ينتقل من مركز إيواء إلى مركز إيواء أخر يتحسس هموم الناس ومعاناتهم ويظمئن على أوضاعهم ويقدم لهم يد العون والمساعدة ويتواصل الليل بالنهار لا يكل ولا يمل على مدار الساعة وكثير من القصص والحكايات المأساوية للعائلات الفلسطينية التي تضررت من جراء الحرب قدم لها المساعدة بصمت وبأقصى سرعة ممكنة,فكان على تواصل مع عامة الناس وباب منزله مفتوح لكل من طرقه وجواله لم يغلق في وجه احد يقدم المساعدة لهم بقدر المستطاع,وكان دائماً على اتصال مع سيادة الرئيس"أبو مازن"ويضعه في صورة معاناة أبناء شعبنا وما آلت إلية الأمور أثناء فترة العدوان الأخير على غزة....


انه محافظ شمال قطاع غزة //


اللواء صلاح إحسان محمود أبو وردة من منطقة جباليا النزلة مسقط رأس سكناه فهو من مواليد 25/2/1964م,متزوج وله من الأبناء تسعه,خمسه إناث وأربعه من الذكور,أسير محرر سابق,حاصل على شهادة ليسانس الحقوق وبكالوريوس رياضيات وعمل في السلطة الوطنية وتبوأ العديد من المناصب,وتدرج إلى أن أصبح برتبة عميد بالحرس الرئاسي,وكان عضو أول إقليم شمال غزة 1993م وكان معه كلا من الأخوة الشهداء أحمد أبو بطيحان"أبو سالم" ومحمد غريب "أبو المجد"والأخ المناضل/ يزيد الحويحي"أبو العبد"وعدد آخر من الكادر التنظيمي في الشمال ....


ما هي رؤيتك للمصالحة الداخلية ....


المصالحة ممر إجباري وعلى الجميع أن يعي ذلك ولابد المرور من خلالها لطي صفحة الانقسام البغيض مهما كلفتنا التضحيات من ثمن من اجل حماية قضيتنا واحترام حقوق أبناء شعبنا, فلانقسام خطر على جميع أبناء شعبنا فانه اثر بشكل جلي على قضيتنا ومجتمعنا الفلسطيني ولكن الحمد لله رب العالمين أن نقول الانقسام قد ذبح في اتفاق الشاطئ,وأتمنى من الله سبحانه وتعالي أن يوفق أبناء شعبي على لملمة جراهم وان تطبق بنود المصالحة على ارض الواقع ......


بسؤالي له عن علاقته بالتنظيمات في غزة كيف تتعامل معهم/


قال أنا فتحاوي وافتخر بذلك ولكن على مسافة واحدة من كافة التنظيمات في تعاملي معهم,وبناءً على تعليمات من فخامة السيد الرئيس محمود عباس أبو مازن,فمنذ اللحظة الأولي للعدوان على قطاع غزة قمت على الفور بتشغيل خلية أزمة من هيئة القوي الوطنية والإسلامية في شمال قطاع غزة والذين أكن لهم كل الاحترام والتقدير ومن هنا أوجه لهم الشكر والتقدير على جهودهم التي بذلوها إبان فترة, فكانت لهم بصمات واضحة وايجابية من التخفيف عن معاناة الناس ومساعدة النازحين وتوزيعهم على مناطق الإيواء.....


كونك محافظ شمال قطاع غزة ماذا يمثل لك السيد الرئيس محمود عباس "أبو مازن" في مسيرة حياتك//


أن فخامة السيد الرئيس أبو مازن هو بالنسبة لي القائد والرئيس والأب والقدوة التي أقتدي بها وأتمنى من الله سبحانه أن يطول في عمره ويتمتع بصحة جيدة,فهو بالنسبة إلينا طوق النجاة لشعبنا,كما انه سياسي بارع استطاع أن يضع إسرائيل في الزاوية واثبت للعالم اجمع بان إسرائيل دولة لا تريد السلام,وان جهوده السياسية وحركته الدبلوماسية أوصلت إلى دولة عضو مراقب بالأمم المتحدة الأمر الذي يترتب علية أن يكون أعضاء في اتفاقيات دولية من أهمها اتفاق روما المنشأ لمحكمة الجنايات الدولية....


في ظل عدم وجود ميزانيات للمحافظات الجنوب وشح الإمكانيات"كيف يتدبر سيادتكم كمحافظ لشمال غزة مهامه مع أبناء شعبك في تقديم المساعدة لهم// ....


الحمد لله العلي القدير وبفضله إنني أتمتع بعلاقات جيدة وواسعة على كافة المستويات منها مؤسسات المجتمع المدني والشخصيات الاعتبارية ورجال الأعمال حيث منذ أن كلفت بهذا الموقع وأنا أتدبر أموري في مساعدة أبناء شعبنا وأقوم بتجنيدها من اجل خدمة المحتاجين والفقراء والمساكين والمتضررين......


ما هي رؤيتك لحركة فتح في الوضع الراهن


حركة فتح مثلت على مر السنين النضال ورأس الحربة ضد العدو وكانت الخيمة التي تحوي لكل فلسطيني ولكن للأسف أن حال فتح أصبح صعب وبحاجة إلى جهود المخلصين الشرفاء ولا بد أن تنصهر كل طاقاتهم وإمكانياتهم في خدمة حركة فتح لتعود كما كانت رائدة النضال الوطني الفلسطيني......


كثير من المحافظين الذين عملوا قي قطاع غزة لم يكونوا بنشاطك الملحوظ وتواضعهم مع عامة الناس ما هو سر هذا التواضع عندك....
التواضع قوة خارقة تزيد الشخص قدرة على العطاء والتواصل مع الجماهير,والتكبر هو ضعف يصيب صاحبة وينعكس بالسلب على علاقته بالمواطنين,فانا شخص بسيط بساطة الفلاح المتمسك في أرضه ووطنه وذكي ذكاء المهني البارع المبدع في العطاء وعنيد عنادة المقاتل الشجاع المتمسك بحقه وثوابته وهذا هو ما تعلمته من الشهيد القائد ياسر عرفات.....


ما هي الصعوبات التي واجهتك كمحافظ لشمال قطاع غزة أثناء تأدية عملك..


رغم قلة الإمكانيات وعدم وجود مقر لمحافظ الشمال والمضايقات المتكررة بمنعي من التحرك لتأدية واجبي الوطني والأخلاقي اتجاه أبناء شعبي من قبل حركة حماس مرات عديدة وتهديدي بالقتل تارة من قبل أشخاص قد يكونوا مجهولين عبر الجوال,فكنت لا اخشي الموت فان حبي لشعبي وانتمائي لوطني كنت احتضن كل التهديدات التي لم تثنيني يوما عن القيام بدوري في خدمة أبناء شعبي وأعود أكثر عزيمة وإصرار على ممارسة نشاطي الميداني من جديد اقوى مما سبق....


وفي سؤالي له عن مكتبه/


فقد ابتسم وأجاب بأن القائد المميز لا يحتاج لمكتب وان مكتبه هو الشارع وأزقات المخيم وبيوت الفقراء.....

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر اصحابها، وليس عن وجهة نظر وكالة سوا الإخبارية