جوال

مسؤول روسي يبرر احتجاز إيران للناقلة النفطية

زورق إيراني يغير مسار ناقلة النفط البريطانية

زورق إيراني يغير مسار ناقلة النفط البريطانية

موسكو - سوا

برر مسؤول روسي احتجاز إيران للناقلة النفطية البريطانية بأن أسبابها بدت مقنعة أكثر من أسباب احتجاز السلطات البريطانية لناقلة إيرانية في مضيق جبل طارق.

ووفقًا لتقرير صادر عن وكالة الأنباء الروسية تاس، الأحد، قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف، إن "الحجج التي ذكرها الجانب الإيراني لشرح تصرفاته أكثر إقناعًا من الإشارات المبهمة لقانون عقوبات الاتحاد الأوروبي الذي استخدمه سلطات جبل طارق بدعم من المملكة المتحدة في لحظة القبض على ناقلة ترفع علم بنما تحمل النفط الإيراني".

وأضاف نائب وزير الخارجية الروسي، أن "المبررات الإيرانية أكثر صواباً من حجج جبل طارق ولندن الذين ينغمسون في أعمال القرصنة"، على حد وصفه.

ووفقاً لموقع سي إن إن العربية، قال الحرس الثوري الإيراني، إن "ستينا إمبيرو" البريطانية، والتي تم الاستيلاء عليها يوم الجمعة، احتجزت لـ"انتهاكها اللوائح الدولية"، ويأتي ذلك عقب قيام السلطات البريطانية بمصادرة ناقلة إيرانية في جبل طارق قبل أسبوعين، حيث تم الاستيلاء على ناقلة النفط "غريس 1"، بعد الاشتباه بمحاولتها نقل النفط إلى سوريا في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي.