الإعلام المجتمعي يختتم مخيم صيفي للشباب في غزة

مخيم ساندها

مخيم ساندها


غزة - سوا

اختتم مركز الإعلام المجتمعي (CMC)، اليوم الاثنين، مخيما صيفيا للشباب بعنوان " ساندها" ضمن أنشطة مشروع سفراء من أجل حقوق المرأة بدعم وتمويل من مؤسسة هينريش بل الألمانية، الذي يضم 25 من الطلاب/ات المقبلين على التخرج من كليات الإعلام والحقوق.

وافتتح اللقاء الأول عضو مجلس الإدارة مصطفي إبراهيم، ومنسقة المشاريع خلود السوالمة، ومنسقة المشروع نوره العشي، وفي كلمته الافتتاحية قال إبراهيم: " إن المركز رائد في مجال حقوق المرأة والإعلام للتركيز على القضايا الحساسة، وإن المركز يستهدف فئة الشباب/ات بالدفاع عن حقوق الإنسان".

وقالت السوالمة، وفق ما وصل" سوا" عن دور المركز في تبني قضايا الدفاع عن المرأة، وتنفيذ العديد من المشاريع الإعلامية التي تناصر المرأة وتسلط الضوء على الانتهاكات التي تجرى بحقها، وأضافت بما يخص إستراتيجية المركز الأولى والتي تتمثل بالمساهمة في تعزيز جهود المناصرة المبذولة من المجتمع المدني حول قضايا المرأة والشباب، وزيادة وعي الفئات المستهدفة بمبادئ الديمقراطية وسيادة القانون وثقافة حقوق الإنسان.

وأضحت العشي أن مخيم ساندها يهدف إلى تشكيل مجموعة من الشباب الواعي بحقوق المرأة وقضاياها لدعمها وتأييدها في المجتمع، كما سيمثل هؤلاء الشباب دور السفراء المناصرين لقضايا المرأة والدفاع عن حقوقها وتحسين وضعها، من خلال نقل الخبرة والمعرفة ونقل التثقيف لأقرانهم ومجتمعهم، واستعرضت تفاصيل المخيم الذي استمر لمدة خمسة أيام والذي يتضمن تدريب الشباب/ات على مهارات المناصرة وكسب التأييد والدعوة لزيادة الوعي بحقوق المرأة.

ونوهت إلى أن مشروع سفراء من أجل حقوق المرأة نفذ حتى الآن أنشطة مختلفة من حلقات دراسية ركزت على حقوق المرأة والمساواة بين الجنسين، وأنتج مدونة سلوك لقواعد التعامل مع المرأة واحترام حقوقها وفي نهاية المشروع سينفذ مؤتمر لتقديم نتائج المشروع، والإعلان عن تشكيل لجنة السفراء وطبيعة عملهم ومناقشة مدونة قواعد السلوك.

وأكدت المشاركة إكرام طباسي على أن المخيم فكرة جديدة من نوعها حيث من خلاله تناولنا قضايا المرأة الحساسة أهمها القضية الجندرية، والتعرف على المناصرة الرقمية وكيفية استخدام الإعلام للضغط على الجهات المختصة بالقضايا المهمة المتعلقة بالمرأة.

ومن جانبه، أكد المشارك حسين الشاويش "أن المخيم أضاف له الكثير من المعلومات والمعرفة خاصةً في موضوع النوع الاجتماعي، وكيفية التخطيط للحملات الرقمية والتدريب على تطبيقات التصميم والمونتاج عن طريق الهواتف الذكية التي تساهم في النهوض بالحملات الرقمية.

يذكر أن مركز الإعلام المجتمعي (CMC) هو مؤسسة أهلية تعمل في قطاع غزة ويسعى لتطوير دور الإعلام في تناوله للقضايا المجتمعية، وتعزيز قيم الديمقراطية والمساواة وثقافة حقوق الإنسان، مع التركيز على قضايا المرأة والشباب وتسليط الضوء عليها بشتى الوسائل الإعلامية وضمن النهج القائم على حقوق الإنسان


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم