جوال

شاهد أول صورة لطاقم الناقلة البريطانية المحتجزة

ناقلة النفط البريطانية التي احتجزتها إيران

ناقلة النفط البريطانية التي احتجزتها إيران

طهران - سوا

أظهرت صورة أولى لناقلة النفط البريطانية التي احتجزتها إيران الجمعة الماضية، طاقم الناقلة البالغ عددهم 23 شخصاً وقد قيدهم الحرس الثوري الإيراني.

وقالت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية "إيسنا": إن "السلطات الإيرانية سمحت اليوم بنشر أول صورة لطاقم ناقلة النفط البريطانية البالغ عددهم 23 شخصاً".

في سياق متصل تترأس رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، اليوم الاثنين، اجتماعاً طارئاً تبحث خلاله مع أعضاء حكومتها أزمة احتجاز إيران ناقلة النفط البريطانية "ستينا إمبرو".

وذكرت لندن أنها تدرس مجموعة "خيارات" دون أن توضحها، في حين أعلنت طهران الأحد، أن سرعة التحقيق حول الناقلة ترتبط بمدى تعاون طاقمها.

وكان المدير العام للموانئ والملاحة البحرية في محافظة "هرمز كان" بجنوب إيران، مراد عفيفي بور، قد أعلن أن "التحقيق يعتمد على تعاون طاقم السفينة وعلى إمكاناتنا في الوصول إلى الأدلة الضرورية للنظر في القضية".

وأكد في مقابلة مع قناة "برس تي في" الحكومية الناطقة بالإنجليزية، أن أفراد الطاقم الـ23 هم على متن الناقلة و"بصحة جيدة"، وأن 18 منهم من الهند، ضمنهم القبطان، والخمسة الآخرون من الفلبين وروسيا ولاتفيا.

 

وأشارت وزارة الخارجية اللاتفية إلى أن السلطات الإيرانية رفضت طلبات التواصل مع لاتفيٍّ موجود على متن السفينة.

واحتجز الحرس الثوري الايراني، الجمعة الماضي، في مضيق هرمز الناقلة "ستينا إمبرو" التي تعود الى مالك سفن سويدي وترفع عَلم بريطانيا.

وتقول السلطات الإيرانية إن الناقلة احتُجزت "لعدم احترامها قانون البحار الدولي".

وتشهد المنطقة توتراً متصاعداً بين الولايات المتحدة ودول خليجية من جهة، وإيران من جهة أخرى؛ من جراء تخلي طهران عن بعض التزاماتها المنصوص عليها في البرنامج النووي (المبرم عام 2015)؛ إثر انسحاب واشنطن منه، وكذلك اتهام سعودي لإيران باستهداف منشآت لها عن طريق جماعة الحوثي اليمنية.

ووفقاً لموقع الخليج أون لاين، تفاقم التوتر منذ مايو الماضي، لا سيما مع سلسلة هجمات على ناقلات نفط في المنطقة، اتهمت واشنطن طهران بتدبيرها.



الأخبار الأكثر تداولاً اليوم