جوال

شباط.. شهرٌ بلا هوية!

رام الله / سوا / تـناول التراث الشعبي شهر شباط عبر امثال عديدة تشير الى ما فيه من تقلبات الطقس، حتى انها تعتبره شهر بلا هوية، متقلب بين الصيف تارة والشتاء تارة اخرى، كما ان بعض البشر المتقلبي المزاج يشبّهون بشباط!

وفيما يلي بعض الامثلة عن شهر شباط، والمعروفة في دول بلاد الشام "الأردن وسوريا وفلسطين ولبنان" والتي تتحدث عن تقلب أيام شهر شباط بين المشمسة والماطرة والدافئة والباردة:

- "امش على غيم كانون ولا تمش على غيم شباط" نظراً للاختلاف في حالة الطقس حيث أن أشهر كانون الأول والثاني أكثر ثباتاً واستقرار في الحالة الجوية مقارنة بشهر شباط.

- "راح شباط الخبّاط لا أخذ مني عنزة ولا رباط".

- " شباط شبطنا وربطنا وروايح الصيف أجتنا"، كناية عن انتشار رائحة الصيف في شهر شباط حتى وإن هطل المطر وتخللته أيام باردة.

- "الزلام مثل شباط ما عليهم رباط" ، وهنا تشبه الأمثال الشعبية عن شهر شباط الرجال بتقلبات وغدر شباط.

- "في شباط يعرق الأباط"، كناية عن ارتفاع درجات الحرارة في بعض أيامه.

- "سرحنا في شباط على زراعة العنبات"؛ ففي شهر شباط يبدأ المزارعون بزراعة العنب.

- الصيت للمربعانية والفعل لشباط.

- مثل شباط ..ما على كلامه رباط!